|░| أقسامُ الإعرابِ|░|

أقسامُ الإعرابِ : أقسامُ الإعرابِ ثلاثةٌ : لَفْظِيٌ وتَقديريٌ وَمَحليٌّ . 1. الإعرابُ اللفظيُّ : وهو الأثرُ البادي في آ ..




11-06-2017 14:00
 offline 
المشاركات
1570
تاريخ الإنضمام
24-12-2016
قوة السمعة
386
الاعجاب
149
الجنس
ذكر
    أقسامُ الإعرابِ :
    أقسامُ الإعرابِ ثلاثةٌ : لَفْظِيٌ وتَقديريٌ وَمَحليٌّ .
    1. الإعرابُ اللفظيُّ :
     




    وهو الأثرُ البادي في آخرِ الكَلِمةِ ، ويكونُ في الكلماتِ المعربةِ غيرِ المنتهيةِ بحرف عِلّةٍ ، مثل : يَسير النهرُ من الجنوبِ إلى الشمالِ .
     
    2. الإعرابُ التقديريُّ :
    وهوَ أَثَرٌ غيرُ ظاهرٍ ـ غيرُ مرئيٍ أو مسموعٍ ـ على آخِرِ الكلمةِ ، لذا يُقالُ إنَّ الحركةَ مقدرةٌ على آخِرِهِ .
    ويكونُ الإعرابُ التقديريُّ في الكلمات المعربةِ المعتلةِ الآخِرِ ، بالألفِ أوبالواوِ أو الياءِ ، وفي المضافِ إلى ياءِ المتكلمِ وفي المحكيِّ ـ إن كان جُمْلَة ـ وفيما يُسمى به من الكلمات المبنيةِ أَو الجُمَلِ .
     
    أ) الاعراب التقديري في المعتل الآخر:
    ـ ومثال الإعرابِ التقديريِّ في المعتلِّ الآخِرِ بالألفِ ، والذي تُقَدَّرُ عليها الحركاتُ الثلاثُ ( الفتحةُ والضمةُ والكسرةُ )
       قولُنا : يسعى الفتى إلى نيل الشهادةِ العُليا.       
              دعا المديرُ الموظفين إلى الاجتماعِ.
    حيث تُعرب يسعى : فعلٌ مضارع مرفوعٌ بضمة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر .
    ويُقْصَدُ بالتَّعَذُّرِ ، عَدَمُ القدرةِ أبداً على إظهارِ العَلامةِ على آخِرِ الكلمةِ .
     
    ـ ومثالُه في حالةِ الجَزمِ في المعتلِّ بالألفِ حيثُ تُحذَفُ الألِفُ  : لَمْ يَسْعَ لنيلِ رِزْقِهِ .
     
    ـ أما المعتل الآخرِ بالواوِ والياءِ ، فَتُقَدَّرُ عليهما الضمةُ والكسرةُ ، ولا تظهران على آخِرهما بسبب الثقلِ في مثل : يدعو الداعي إلى إقناع القاصي والداني .
    ومثل : وكلت المحامي في القضية .
            اختلفتُ مع المحامي حولَ الأجر .
    . ويعرب المضاف إلى ياء المتكلم في الاسم الصحيح في حالتي الرفع والنصب ، والجر بضمة وفتحة وكسرة تقدر على آخره. يمنع من ظهورها كسر ما قبل الياء ليناسب في صوته الياء .
     مثل : هذا أخي    ،     إن أخي سائق    .    وذلك بيت أمي .
     
    ـ أما إذا كان ما يضاف إلى الياء مقصوراً مثل عصا وفتى ، فإن الألف تظل على حالها ، وتقدر الحركة عليها . نقول:
    هذه عصاي .
    تركتُ عصايَ
    اتكأتُ على عصاي . 
     
    ـ أما إذا كان المضاف إلى ياء المتكلم منقوصاً ـ منتهياً بألف لازمة ما قبلها مكسور ـ مثل المحامي ، الراعي ، تدغم ياؤه في ياء المتكلم . ويعرب في حالة النصب بفتحة مقدرة على آخره : أكره عدوي مقصيَّ من أرضي . 
     
    ـ أما في حالتي الرفع والجر ، فيرفع ويجر بضمة وبكسرة مقدرتين على آخره . نقول : هذا مقصيّ من الوطن ،
    سخرت من مقصيّ .
     
    ـ وإن كان ما يُضافُ إلى ياءِ المتكلمِ مثنى مثل : هذان هاتفاي ، وتدغم ياؤه في ياء المتكلم .
    ومثل حَرَثْتُ حَقْلَيَّ .
     
    ـ وإذا كان جمعَ مذكرٍ سالماً ، تقلب واوه ياء وتدغم في ياء المتكلم .
     نقول : معلميَّ مازالوا يذكرونني .
    . إعرابُ المسمّى به :
    إذا سَمَيّنا شخصاً بكلمةٍ مبنيةٍ ، تَظَلُ على لفظها ويكونُ إعرابُها في حالاتِ الإعرابِ الثلاثةِ مُقَدرّاً ، فلو سميتُ رجلاً ـ أزْهرَ ، قلت : حَضَر أزهَرَ  و شَكَرْتُ أَزهَرَ ، حَضَرْتُ مع حضورِ أزْهرَ . حيث تُقدَرُ حركاتُ الإعرابِ رفعاً ونصباً وجراً على آخرِه . وقد مَنعَ من ظهورِها وجود حَرَكَةِ الإعرابِ الأصليةِ للفعل الماضي .
    والأمرُ نفسُهُ يُقالُ أن سمينا شخصاً بجملةٍ ، مثل دامَ العِزُّ وجادَ الحَقُّ وغيرها .
     نقول : افتتح دامَ العزُّ فرعاً جديداً لمخبزِه .
             اخترتُ جادَ الحقُّ ليكونَ رفيقي في الرحلةِ .
             استمتعتُ بسماعِ صوتِ جادَ الحقُّ على الهاتف .
    . الإعرابُ المحليُّ :
    وهو تَغَيّرٌ اعتباريٌّ ـ باعتبار أنَّ ما يُعْرَبُ هذا الإعرابَ لو حَلَّ مَحَلَة ما هو معربٌ لكانَ مَحَلَّهُ مرفوعاً أو منصوباً أو مجروراً أو مجزوماً . فإعرابُه ليسَ مُقدراً ولا ظاهِراً . 

    ويكونُ هذا النوعُ من الإعرابِ في الكلمات المبنية مثل :
     
    يسعى الفتى إلى نيل الشهادةِ العُليا .
    يسعى : فعلٌ مضارع مرفوعٌ بضمة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر .
    الفتى : فاعل مرفوع بضمة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر .
    العليا : صفة مجرورة بكسرة مقدرة على الألف منع من ظهورها التعذر .
     
    يدعو الداعي إلى إقناع القاصي والداني .
    يدعو : فعل مضارع مرفوع ، بضمة مقدرة على آخره منع من ظهروها الثقل .
    الداعي : فاعل مرفوع ، بضمة مقدرة على آخره ، منع من ظهورها الثقل .
    القاصي : مضاف إليه مجرور بكسرة مقدرة على أخره منع من ظهورها الثقل .
     
    اختلفتُ مع المحامي حولَ الأجر .
    المحامي : اسم مجرور بكسرة مقدرة على آخره ،منع من ظهورها الثقل .
    ومعنى الثقل : أن ظهور الحركتين الضمة والكسرة على آخر المعتل بالواو والياء ثقيل غير مستحب .
    أما الاسم المعتلُ الآخر بالياء ، فإنّهُ يُنصبُ بفتحةٍ ظاهرةٍ . مثل : احترمتُ القاضيَ لِعَدلهِ .
    هذا أخي :
    هذا : اسم إشارة مبني على السكون .
    أخ : خبر مرفوع بضمة مقدرة على الخاء منع من ظهورها كسر الخاء لتناسب الياء في صوتها .
     
    إن أخي سائق :
    أن : حرف مبني على الفتح .
    أخ : أسم إن منصوب بفتحة مقدرة على الخاء ، منع من ظهورها حركة المناسبة .
    سائق : خبر إن مرفوع .
     
    ذلك بيت أمي :
    ذلك : اسم إشارة مبني على الفتح في محل رفع مبتدأ .
    بيت : خبر مرفوع ، وهو مضاف.
    أم : مضاف إليه مجرور بكسرة مقدرة على آخره ، منع من ظهورها حركة المناسبة .
    ي : في محل جر بالإضافة .
     
    هذه عصاي .
    هذه : اسم إشارة مبني على الكسر ، في محل رفع مبتدأ .
    عصا : خبر مرفوع بضمة مقدرة على الألف وهو مضاف .
    ي : ضمير مبني على الفتح ، في محل جر مضاف إليه .
    تركتُ عصايَ
    تركتُ : فعل وفاعل .
    عصا : مفعول به منصوب بفتحة مقدرة على آخره ، وهو مضاف .
     
    اتكأتُ على عصاي .
    على عصاي : عصا : اسم مجرور بكسرة مقدرة على الألف ، وهو مضاف .
     
    أكره عدوي مقصيَّ من أرضي .
    أكره : فعل مضارع مرفوع .
    عدو : مفعول به منصوب بفتحة مقدرة على آخره . وهو مضاف .
    ي : ضمير مبني على السكون ، في محل جر بالإضافة .
    مقصي / ي : صفة منصوبة ، بفتحة مقدرة على الياء الأولى .
    ي : ضمير مبني في محل جر بالإضافة .
     
    هذا مقصيّ من الوطن
    حيثُ تُعربُ مَقصي / ي خبر مرفوع بضمة مقدرة على الياء الأولى أما الياء الثانية فهي في محل جر بالإضافة.
     
    سخرت من مقصيّ .
    من مقصي / ي : اسم مجرور بكسرة مقدرة على الياء الأولى والياء الثانية في محل جر مضاف إليه .
    هذان هاتفاي:
    هاتفا : خبر مرفوع علامته الألف ، وحذفت النون للإضافة .
     
    حَرَثْتُ حَقْلَيَّ:
    حقلي : مفعول به منصوب علامته الياء .
    ي : في محل جر بالإضافة.
     
    معلميَّ مازالوا يذكرونني :
    معلمو : مبتدأ مرفوع علامته الواو المنقلبة إلى ياء للادغام ـ أصلها معلموي ـ .
     
    غضب هؤلاءِ الشاهدون :
    هؤلاءِ : اسم إشارة مبني على الكسر ، في حل رفع فاعل ، أي لو حل اسم معرب محله ـ لكان مرفوعاً .
     
    ومثل :
    عَرَفْتُ مَنْ حَضَرَ : من : اسم موصول مبني على السكون في محل نصب مفعول به .
     
    ومثل :
    لَم يَتَعَبَنَّ العاملُ :
    يتعب : فعل مضارع مبني على الفتح ، لاتصاله بنون التوكيد ، في محل جزم .
    إذ لو وَقَعَ قبل ( يتعب ) ، قبل اتصال نون التوكيد لكان مجزوماً .
     
    تقييم الموضوع:
    الرجاء تقييم الموضوع











    المواضيع المتشابهه
    عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
    |░| كيف تكتسب مهارات التعبير الكتابي ؟ |░| مشاغب
    1 135 مشاغب

    الكلمات الدلالية
    أقسامُ ، الإعرابِ|░| ،

    « ╝◄المفعولْ فيه – النائبُ عن الظرفِ -ِ ►╚ | لا يوجد»






    الساعة الآن 23:13