توجيهات عامة للداعية

توجيهات عامة للداعية الحمد لله رب العالمين ونصلي ونسلم على إمام الدعاة وسيد المرسلين، وعلى آله ..




20-03-2014 17:27
 offline 
المشاركات
5240
تاريخ الإنضمام
30-09-2013
قوة السمعة
1016
الاعجاب
330
الجنس
ذكر

توجيهات عامة للداعية

 

 


الحمد لله رب العالمين ونصلي ونسلم على إمام الدعاة وسيد المرسلين، وعلى آله وأصحابه والتابعين وبعد، 
أخي المسلم أخي الداعية .. مما لا شك فيه أنك تحمل أعظم رسالة وتقوم بخير ما في الوجود من أعمال "ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين"، وإن هذه المهمة كي تكون ناجحة لا بد أن تكون على علم وبصيرة، لذا نقدم بين أيديكم هذه التوجيهات: 

• اجتهد في تصحيح النية قبل أن تبدأ عملاً ثم اجعل شعارك العمل المتواصل مع الصبر الجميل، وإياك أن تقع في تناقض القول والعمل فتكون صاداً عن سبيل الله من حيث لا تدري، فالناس تعتبرك أنت الدعوة .. فكن حجة لهذا الدين لا حجة عليه.

• تذكر أن عين الجمهور فاحصة، ومنطق الأفعال والأحوال أقوى في الإقناع، والقدوة الحسنة لا يساويها شيء في التأثير، فليكن شعارك دائماً أصلح نفسك وادع غيرك بل واجتهد في إصلاح نفسك وتهذيبها وكن أول وأكثر من ينتفع بما يقول، كن خير قدوة في حالك قبل قولك واعلم أن المشعوذين والمنافقين مهما أجادوا الكلام فسرعان ما ينفضح أمرهم، لذا جاء في الخبر "احذر من منافق عليم اللسان". 

• أنت أحرى بالانتفاع بما تقول .. ولسان الحال أبلغ من لسان المقال .. العلم يهتف بالعمل فإن أجابه وإلا ارتحل" وكما قال الإمام علي: "خير من القول فاعله وخير من الصواب قائله وخير من العلم حامله" "وحال رجل في ألف رجل خير من قول ألف رجل في رجل" "كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون".

لا تنه عن خلق وتــأتي مثلـه *** عارٌ عليك إذا فعلت عظيــم 
والعلم إن لم تكتنـفه شمــائـل *** تُعليه كان مطية الإخفـــاق 
يا واعظ الناس قد أصبحت متهماً *** إذ عبت منهم أموراً أنت تأتيها

• كن موقناً بالفكرة التي تدعو إليها ممتلئ النفس والعقل بها قبل أن تتسرع في بثها وإقناع الناس بها، فاقتناعك يجب أن يسبق إقناعك، وإخلاصك قبل عملك، وإذا تحدثت فتحدث بقلبك قبل لسانك .. تحدث بكلّك .. حديث الموقن الواثق مما يقول، المنفعل المتحرق لما يدعو إليه، واعلم أن عوامل نجاح فكرتك تكمن في "الإيمان والإخلاص والحماس والتضحية". 

• احرص على إقناع الحاضرين بفكرتك وموضوع حديثك بلطف .. تدرج معهم من الحقائق المعلومة والمقررة إلى ما تريده وما تطيقه وتقنع به الأذهان، والزم الحكمة بأن تضع الحق موضعه، فليس كل ما يعرف يقال ولكل مقام مقال، فخاطب الناس على قدر عقولهم .. وما يعقلون بما يفهمون، فإن الحجة المقنعة كالطعام الجيد يهضمها العقل وينتفع بها، خاطبهم بما يمكن أن ينقلهم ولو خطوة واحدة إلى طريق الحق والتغيير للأفضل.

• ليس نجاح الطبيب في تشخيص الداء فحسب بل في وصف الدواء الناجع، فلا تذهب جهدك في وصف الواقع وتوزيع اللعنات ومآسي الناس بل اجتهد في تغييره إلى الأفضل .. "لا تلعنوا الظلام ألف مرة .. بل أوقدوا فيه شمعة .." واعلم أن مطيتك للتغيير هو مجال النفس "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" وهذه سنة الله تعالى .. وكلما كان حديثك من القلب إلى القلب وصل وأحدث التغيير بإذن الله وما كان من اللسان فحسب لا يتجاوز الآذان ..

• تبين طبيعة الأرض قبل أن تحرث فيها وتبذر .. ادرس محيط دعوتك وتأنّ وتلطف في ذلك وكن كيّساً حسن المجاملة، وأنزل الناس منازلهم، التزم منهج العدل وأدب الحديث وتواضع العلماء، ولا تتطاول على الآخرين ولا تتعرض لعالم أو خطيب قبلك بسوء واعلم أن الشيطان لك بالمرصاد، وإن للمنابر لفتنة قلّ من يسلم منها .. فاحذر الرياء والغرور بنفسك أو بعملك أو بعبادتك .. واستعن بالله واستعذ به من نفث الشيطان. 

• اشتغل بالأعم والأولى فهذا حصر للطريق وأوعى للتوفيق وكن سمحاً رقيقاً بشوشاً غير متجهم ولا منفر، وابحث عن نقاط الالتقاء والتقارب والتعارف واجعلها مدخلاً ووسيلة لدعوتك ومفتاحاً للقلوب من حولك، وكن ذا روح رياضية، لا تكابر إذا شعرت بخطأ موقفك وأسلوبك وما قد يبدر منك عفواً .. واحرص على مشاعر الحب وخلق الإيثار، ولا تطعن في مشاعر الحاضرين وتتعمد إحراجهم أو الإثقال عليهم بما لا يحبون.

• ابتعد عن الجدل المذموم والتزم بروح الموضوعية والعلمية والأريحية والرفق للوصول بالناس إلى سبيل الحق، وابتعد عن أسلوب الاستفزاز والتحدي مهما كانت حجتك دامغة فالتلطف لكسب القلوب أولى من كسب المواقف، وابتعد عن أسلوب العتاب المباشر والنقد اللاذع، اعرض هذا الدين بجوهره وروحه السمحة، لا تبدد طاقتك في توافه الأمور ولا فروع المسائل والمماحكات الفردية.

• إياك والاصطدام المباشر مع الآراء والمعتقدات والعادات المستقرة عند القوم المخاطبين بما يجرح مشاعرهم دفعة واحدة .. فتغيير العادات لا يتم ببساطة أو بموعظة .. واحذر من استثارة حفيظة فئة دون فئة فتتهم بالانحياز وتخسر فريقاً بأكمله من سُمّاع حديثك .. لا بأس أن تجامل في حدود الحق والصواب وتثني على صفات الخير ومواقف الآخرين فيه، واستمع لما عند غيرك من صواب وحق تحظ باحترام الآخرين. 

• احرص دوماً على حسن اختيار الموضوع وحسن الأداء ويقظة الذهن لعناصره ومتابعة الحضور فهي من أهم عوامل نجاح الداعية.






• أحسن اختيار المادة .. موضوع الخطبة والموعظة .. بما يضيف جديداً على ثقافة الحضور وبما يناسب واقع ظروفهم ومستوياتهم .. وبما ينفعهم في حاضرهم وينير لهم المستقبل.

• اختر أحسن وأسهل الألفاظ للتعبير عن الفكرة والموضوع .. تجنب الألفاظ الغريبة والمنفرة، ولا تتكلف البلاغة والتقعر في العبارات .. واستخدم العبارات القصيرة الواضحة. واكسُ فكرتك خير رداء من البيان وزينها بالأدعية المأثورة ومقتطفات من الأدب والحكمة والشعر والمثل والقصة والعبرة، ولكن دون استطراد بل اجعلها كالتوابل بالنسبة للطعام.

• تخير الوقت المناسب للموضوع واجعل لحديثك سقفاً زمنياً حتى لا تشق على الحضور، أو تصيبهم السآمة والملل، فلا يكن حديثك بعد خطبة جمعة طويلة، أو في وقت حرٍ شديد، أو برد قارص، أو حال انشغال الناس بتجهيز ميت أو وداع مسافر، واعلم أن الإطالة هي آفة الخطباء والمحدثين، فاجتهد أن تركز على الفكرة وعدم الشتات والتفرع عن عناصرها ولا تردد كالبعض قولهم "لا أريد أن أطيل عليكم" واعلم أن للذهن طاقة محدودة يصيبه بعدها الإعياء والشرود وهي لدى العوام ربع ساعة تقريباً، وكثير منهم يكون وراءه مصالح ومشاغل ضاغطة، ومن الحكمة مراعاة ظروف العامة، واحذر من دوافع الإطالة كالإعجاب بالنفس وقدراتها وحب الشهرة، واعلم أن كثرة الحديث وإطالته وتشعبه ينسي بعضه بعضاً.

• تخير المكان المناسب لموعظتك ودرسك، فليس جميلاً أن تكون بجوار مصنع ذي ضجيج أو مكان يشق على الحضور.

• كن فطناً ذا بديهة تسعفك في التخلص من بعض المواقف المحرجة التي قد تتعرض لها كسؤال محرج، أو تصرف سفيه، أو طارئ قد يبعدك عن الموضوع، أو ما يقطع عليك أفكارك، حاول أن تدرك ما يجول بخواطر المستمعين، وكن فطناً لجوانب القضية التي تعرضها وما يمكن أن يعترض به البعض، واحرص أن تجيب على ما يمكن الاعتراض أو السؤال عنه قبل أن يقع .. بلطف وأدب .. وبما يشفي الصدور ويقطع سبيل الجدل المضيع للجهود والأوقات.

• طالع الصحف والأخبار وتزود من الثقافة العامة لتدرك مخططات الأعداء وأحوال العباد وستجد في بعضها مدخلاً أو موقفاً أو استهلالاً قوياً ومؤثراً للحديث والتعليق، فالداعية لا يكتفي بنثر البذور (وسقي الزروع) كيفما شاء بل يجتهد في رعايتها وحفظها من الآفات الضارة حولها.

• استحضر مادة الموضوع جيداً واحرص أن تكون فكرته وعناصره واضحة مرتبة في ذهنك، دوّن الأفكار والعناصر مرتبة في وريقة صغيرة كي ترجع إليها عندما تخشى التخليط أو الاستطراد أو النسيان، واعلم أنك بقدر ما تحترم عقول الناس وأفكارهم واستماعهم إليك ويرون منك اجتهاداً واسعاً وتحضيراً لتحديثهم وخطابهم وإفادتهم بقدر ما تحظى باحترامهم واستيعابهم، إن تحديد الموضوع وأفكاره وحصر أهدافه وترتيبها يساعدك على حسن الأداء ويساعد الآخرين على الفهم والاستيعاب. ومن المفيد قبل الختام أن تعيد بإيجاز تلك العناصر والأفكار وتشكر الحضور وتدعو لهم.

• احرص على أن تبدأ باسم الله وحمده والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه، ولا تندفع في الحديث قبل ذلك أبداً، واحرص على امتلاك زمام المبادرة بحسن الاستهلال والتشويق بمقدمة مناسبة أو حكاية ظريفة أو موقف طريف أو خبر مثير، أو سؤال ملفت أو حدث هام تشد به انتباه الحضور ويشجعهم على حضور حديثك ومتابعته بشغف، وحذار أن تكون أسيراً لعادة لازمة من قول تكرره كل حين أو حركة عفوية تكررها من وقتٍ لآخر، أو الإشارة أو النظر إلى جهة واحدة أو شخص معين، خاصة حين تتحدث عن صفات منكرة.

• احرص على اتزان النبرات الصوتية عموماً، فلا يكن كلامك نثراً سريعاً أو عنيفاً ولا تمطمط الكلام ببطء ممقوت، فخير الأمور أوسطها وأعدلها، واعط الكلام حقه في موضعه .. فلا بأس أن ترفع نبرة الصوت وكأنك منذر جيش إذا لزم الموضع إلهاب الحماس أو تتوقف وتخشع في مواطن الرقة واللين، وليكن التعجب في موضعه .. والسؤال بصيغته وكل ذلك دون استطراد يقطع الأنفاس أو يصم الآذان أو يخدر العقول .. 

• الداعية ملزم بإتقان تلاوة القرآن وحفظ ما تيسر منه خاصة فيما يلزمه الاستشهاد به مما يناسب الموضوع وكذلك الحديث الشريف، وليحرص على إيراد الصحيح والحسن منه ويتجنب الضعيف والموضوع وغريب القصص والأمثال، ولا بد له من الإلمام بقواعد النحو وأساليب البيان وأسباب النزول والتفسير والمعاني.

• تعفف عما في أيدي الناس تظل عزيزاً مرفوع الرأس قادراً أن تقول الحق لا يمنعك عنه لومة لائم ولا منّة أحد، وبقدر ما تحقق في نفسك من العفة والورع وسمت العلماء وتواضعهم بقدر ما تحظى بالتقدير والاحترام وبقدر ما تتوفر لك وسائل القدرة على الانطلاق وامتلاك مفاتيح القلوب بإذن الله.

• تخلق بخلق الإيثار والبذل والعطاء .. فأنت مقدم القوم ورائدهم. قدّم دائماً مصلحتهم .. مصلحة الجماعة على مصلحتك وراحتك وحاجتك .. وكن واسع الأفق رحيماً سمحاً، اقبل اعتذار المقصرين والمخطئين، والتمس لإخوانك كل عذر .. وفي سبيل الهدف الكبير ينبغي التغاضي عن صغار الأمور وأذى العامة.

• احرص على صحبة الصالحين وتعرف على إخوانك من الدعاة في كل ميدان تنزله، وأدم صلتك بهم وتفقد أحوالهم والزم مشورتهم ونصيحتهم، واحرص أن يكون لك إخوان صدق يتابعون أقوالك وأفعالك ويقيّمون كل درس وموعظة واطلب منهم النصيحة واستمع لهم ولا تنتظر الثناء .. واستغفر الله لك ولهم.
وفقنا الله تعالى وإياك لما فيه الخير والصواب
 

من إصدارات الندوة العالمية للشباب الإسلامي


تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع











المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
توجيهات حضارية من وحي القرآن anis
0 893 anis
نصائح وتوجيهات للمترشحين للبكالوريا MoLoToV
0 728 MoLoToV

الكلمات الدلالية
توجيهات ، عامة ، للداعية ،

« العلم بطرق الصبر عن المعصية | اسباب حصول الرزق »






الساعة الآن 11:33