من الأسباب الدينية لطول العمر وسعة الرزق

من الأسباب الدينية لطول العمر وسعة الرزق"center"> بسم الله الرحمن الرحيم من p?t=57202&quot ..




03-28-2014 00:13
 offline 
المشاركات
479
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
10
الجنس
ذكر

من الأسباب الدينية لطول العمر وسعة الرزق"center"> بسم الله الرحمن الرحيم







من p?t=57202" title="الأسباب" >الأسباب الدينية لطول =57202" title="العمر" >العمر وسعة الرزق
قال العلامة الشيخ عبد الرحمن السعدي في آخر ” الدرة البهية شرح القصيدة
التائية في حل المشكلة القدرية ”
[ من صفحة : 71 ] :


” اعلم أن الآجال والأرزاق كسائر الأشياء مربوطة بقضاء الله وقدره ، فالله تعالى يبسط الرزق لمن يشاء ويقدر؛

{وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلا يَسْتَقْدِمُونَ } [لأعراف:34] ،

فهذا أمر لا ريب فيه ولا شك ، ومع ذلك فهي أيضا كغيرها لها أسباب دينية وأسباب طبيعية مادية ، والأسباب تبع قضاء الله وقدره. ولو كان شيء سابق القضاء والقدر من الأسباب لسبقه العين؛ لقوتها ونفوذها.

فمن الأسباب الدينية لطول العمر وسعة الرزق:
لزوم التقوى والإحسان إلى الخلق لا سيما الأقارب ، كما ثبت في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

( من أحب أن يبسط له في رزقه وينسأ له في أثره [أي: يطيل عمره] ؛ فليصل رحمه ) 1.
وذلك: أن الله يجازي العبد من جنس عمله، فمن وصل رحمه وصل الله أجله ورزقه وصلا حقيقيا ، وضده: من قطع رحمه قطعه الله في أجله وفي رزقه. ، وقال تعالى: {وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ } [الطلاق:2، 3] .

ومن الأسباب الدينية لقطع طول العمر: البغي والظلم للعباد فالباغي سريع المصرع، والظالم لا يغفل الله عن عقوبته ، وقد يعاقبه عاجلا بقصم العمر.

ومن الأسباب الدينية لمحق الرزق: المعاملات المحرمة كالربا والغش، وأكل أموال الناس بالباطل ، فصاحبها يظن بل يجزم: أنها توسع عليه الرزق؛ ولهذا تجرأ عليها ، والله تعالى يعامله بنقيض قصده ، قال تعالى: { يَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ } [البقرة: 276] .
فالمعامل بالربا يمحق صاحبه، ويمحق ماله، وإن تمتع به قليلا، فمآله إلى المحق والقل.

كما أن المتصدق يفتح الله له من أبواب الرزق ما لا يفتحه على غيره ، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( ما نقصت صدقة من مال، بل تزيده – ثلاثا- ) 2

وكذلك الغش وأكل أموال اليتامى والأوقاف بغير حق؛ من أكبر أسباب المحق؛ مع ما على صاحبها من الإثم والعقوبة.

ومن أسباب طول العمر وقصره الطبيعية: الصحة والمرض ، فالعافية من الأسقام؛ سبب لطول العمر كما أن الأمراض بأنواعها سبب لقصره.والمسكن والبقعة: إذا كانت صحيَّة طيبة الهوى ، صارت من أسباب عافية أهلها وطول أعمارهم والعكس بالعكس ، البقاع الرديئة المناخ والهوى ، أو البقاع الوبية سبب لقصر العمر، كما هو مشاهد ، والتوقي عن المخاطر والتهالك، واستعمال الأسباب الواقية فائدتها في طول العمر ظاهرة، والإلقاء بالنفس إلى التهلكة، وسلوك المخاطر وكل أمر فيه خطر سبب ظاهر للهلاك. والأمثلة في هذا كثيرة.

ومن الأسباب المادية في حصول الرزق وسعته: استعمال المكاسب النافعة ، وهي كثيرة متنوعة ، كل أحد يناسب له منها ما يوافقه ويحسنه ويليق بحاله ، كما قال تعالى: { هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ} [الملك:15] ،
فيدخل في هذا العمل: جميع الأسباب النافعة.وكذلك قوله تعالى:
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ } [البقرة: 267] ، إلى غير ذلك من الآيات.

وكل هذه الأمور تابعة لقضاء الله وقدره ، فإن الله تعالى قدر الأمور بأسبابها: فالأسباب والمسببات من قضاء الله وقدره ، ولهذا لما قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله أرأيت أدوية نتداوى بها وتقاة نتقيها، ورقي نسترقيها؛ هل ترد من قضاء الله وقدره شيئا؟ فقال: ( هي من قضاء الله وقدره ) 3.

وكذلك: الأدعية المتنوعة : سبب كبير لحصول المطلوب، والسلامة من المرهوب ، وقد أمر الله بالدعاء ووعد بالإجابة ، والدعاء نفسه والإجابة كلها داخلة في القضاء والقدر.وقد جمع النبي صلى الله عليه وسلم الأمر؛ بالعمل بكل سبب نافع، مع الاستعانة بالله ، كما ثبت في الصحيح مرفوعا: ( احرص على ما ينفعك واستعن بالله ) 4.

فهذا أمر بالحرص على الأسباب النافعة في الدين والدنيا، مع الاستعانة بالله. لأن هذه: الاستقامة.

وذلك لأن الانحراف من أحد أمور ثلاثة:
1 - إما ألا يحرص على الأمور النافعة؛ بل يكسل عنها وربما اشتغل بضدها.
2 - أو يشتغل بها، ولكن يتوكل على حوله وقوته، وينظر إلى الأسباب ويتعلق جميع قلبه بها، وينقطع عن مسببها.
3 - أو لا يشتغل بالأسباب النافعة ويزعم: أنه متوكل على الله، فإن التوكل لا يكون إلا بعد العمل بالأسباب.فهذا الحديث بين به النبي صلى الله عليه وسلم الطرق النافعة للعباد .

ولنقصر على هذا: فإنه يحصل به المقصود، والله أعلم . وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.

قال ذلك وكتبه: عبد الرحمن بن ناصر بن عبد الله السعدي. غفر الله له ولوالديه وجميع المسلمين. وافق الفراغ منه: في 3 ربيع الأول سنة 1376هـ.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ1 البخاري (5986) ومسلم (557) (21)2 رواه مسلم (2577) (69) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه بدون قوله: ” بل تزيده ثلاثا “.3 رواه الترمذي (2065) و ابن ماجة (749) وضعفه الشيخ الألباني رحمه الله .4 رواه مسلم (2664) (34)
- منقول -

lk hgHsfhf hg]dkdm g',g hgulv ,sum hgv.r
تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع












الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 03:21