الحب في البيت النبوي

[b][img]http://imageshack.us/scaled/landing/821/60727218.png[/img] العاطفة والحب، والمودة والرحمة بين الزوجين دعامة ..




03-29-2014 23:06
 offline 
المشاركات
3437
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
259
الدولة
Algeria
الجنس
ذكر


[b]60727218



العاطفة والحب، والمودة والرحمة بين الزوجين دعامة أساسية لاستمرار الحياة الزوجية ونجاحها، وهذا الأمر واضح وجلي في حياة وهدي النبي - صلى الله عليه وسلم ـ، ومع كثرة أعباء الرسالة والدعوة والدولة فقد كان ـ صلى الله عليه وسلم ـ زوجا محبا، جميل العشرة، دائم البشر، يداعب أهله، ويتلطف بهم .
لقد عاش النبي - صلى الله عليه وسلم - مع زوجته عائشة - رضي الله عنها - في حجرة لا تتجاوز مساحتها خطوات معدودات، وكان يمر عليهما شهران ولا يوقد في بيتهما نارٌ، ومع ذلك أشعَّ بين جدران هذه الحجرة الحبّ في أعلى وأطهر صورِه، والذي كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يعبر ويفصح عنه دون حرج، فعن عمرو بن العاص ـ رضي الله عنه ـ أنه قال: ( يا رسول الله، من أحب الناس إليك؟ قال: عائشة، قال: من الرجال؟ قال: أبوها ) رواه البخاري .
وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: ( أرسل أزواج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فاطمة بنت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، فاستأذنت عليه وهو مضطجع في مرطي، فأذن لها، فقالت: يا رسول الله، إن أزواجك أرسلنني يسألنك العدل في ابنة أبي قحافة، ـ وأنا ساكتة ـ ، قالت: فقال لها رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: أي بنية، ألست تحبين ما أحب؟، فقالت: بلى، قال: فأحبي هذه ) رواه مسلم .
ولذلك كان مسروق - رحمه الله - إذا روى عن أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ قال: " عن الصدِّيقة بنت الصدِّيق، حبيبة رسول رب العالمين ".

ولما خيَّر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ نساءه في البقاء معه، امتثالاً لأمر الله تعالى: { قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا * وَإِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالدَّارَ الْآخِرَةَ فَإِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْمُحْسِنَاتِ مِنْكُنَّ أَجْرًا عَظِيمًا }(الأحزاب: 28: 29)، بدأ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعائشة ـ رضي الله عنها ـ كما في حديث جابر ـ رضي الله عنه ـ قال: ( فبدأ بعائشةَ فقال: يا عائشة! إني أريدُ أن أعرضَ عليكِ أمرًا أُحبُّ أن لا تَعجلي فيه حتى تستشيري أبويْك، قالت: وما هو يا رسول الله؟!، فتلا عليها الآيةَ، قالت: أفيك يا رسول الله استشيرُ أبوي؟، بل أختارُ اللهَ ورسوله والدار الآخرة، وأسألك أن لا تُخْبِر امرأةً من نسائك بالذي قلت، قال: لا تسألْنِي امرأةٌ منهن إلا أخبرتُها، إن الله لم يبعثني معنِّتًا ولا متعنِّتًا، ولكن بعثني معلِّمًا ميسِّرًا ) رواه مسلم .

ومع كثرة أعبائه ومسئولياته ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يلاطف عائشة ـ رضي الله عنها ـ، ويداعبها ويمازحها، فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: ( كنتُ أتَعرقُ العظم ( آكل منه بأسناني ) وأنا حائض وأعطيه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ- فيضع فَمَهُ في الموضع الذي فيه وَضعتُهُ، وأشرب الشراب فأنَاوِلَهُ، فيضع فمه فِي الموضع الذي كنتُ أشرب منه ) رواه مسلم .
وروى مسلم في صحيحه عن عائشة - رضي اللَّه عنها - أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( يا عائش، هذا جبريل، يقرأ عليك السلام، قالت: وعليه السلام ورحمة اللَّه وبركاته ) .
وعن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: ( كنت أغتسل أنا ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - من إناء بيني وبينه، فيبادرني حتى أقول: دعْ (أترك) لي، دع لي ) رواه النسائي، وهو ما يوحي بجو المرح والمداعبة .
وروى أبو داود في سننه عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنها كانت مع النبي - صلى الله عليه وسلم - في سفر وهي جارية، فقال لأصحابه: ( تقدموا، فتقدموا، ثم قال: تعالي أسابقك، فسابقته، فسبقته على رجلي، فلما كان بعد خرجت معه في سفر فقال لأصحابه: تقدموا، ثم قال: تعالي أسابقك، ونسيت الذي كان، وقد حملت اللحم (زاد وزني) فقلت: كيف أسابقك يا رسول الله وأنا على هذه الحال؟!، فقال: لتفعلن، فسابقته فسبقني، فقال: هذه بتلك السبقة ) رواه أبو داود .

وفي مرضه - صلى الله عليه وسلم - الذي مات فيه، كان من حبه ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ لعائشة ـ رضي الله عنها ـ أنه كان يسأل نساءه: ( أين أنا غدًا؟ )، ففهمن أنه يريد يوم عائشة ـ رضي الله عنها ـ، وكان أول ما بدأ مرضه في بيت ميمونة ـ رضي الله عنها ـ .
عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: ( إن من نعم الله علىَّ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ تُوفي في بيتي وفي يومي وبين سَحْرِي ونَحْرِي (على صدري)، وأن الله جمع بين ريقي وريقه عند موته، دخل عبد الرحمن بن أبي بكر وبيده السواك، وأنا مسندة رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فرأيته ينظر إليه، وعرفت أنه يحب السواك، فقلت: آخذه لك؟، فأشار برأسه أن نعم، فتناولته فاشتد عليه، وقلت: ألينه لك؟ فأشار برأسه أن نعم، فلينته فأمرَّه (استاك به) ) رواه البخاري .

فائدة : الحب لا ينسي العدل:

المحبة بين الزوج وزوجته لا تسوغ الظلم، أو التهاون في أمر الله والحيدة عن الحق، فقد كان النبي - صلى الله عليه وسلم - لا تحمله محبة عائشة ـ رضي الله عنها ـ على الجَوْر في القسمة بينها وبين سائر أزواجه، فكان شديد العدل بينهن في كل صغيرة وكبيرة، فعن عائشة ـ رضي الله عنها ـقالت: ( يا ابن أختي: كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لا يفضل بعضنا على بعض في القسْم من مكثه عندنا ) رواه أبو داود،وفي رواية أخرى كان يقول: ( اللَّهمَّ هذا فِعْلي فيما أملِكُ، فلا تَلُمني فيما تملك ولا أملك ) رواه النسائي، ومعنى قوله ـ صلى الله عليه وسلم : ( لا تلمني فيما تملك ولا أملك ) أي الحب والمودة القلبية .
قال النووي: " أي: في محبة القلب " .
وقال أبو بكر الخرائطي: " يريد النبيُّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه يطيق العدلَ بينهن في النفقة عليهن والقسمة بينهن، ولا يطيق العدل بينهن في المحبة " .
وعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: ( من كانت له امرأتان يميل لإحداهما على الأخرى، جاء يوم القيامة أحد شقيه مائل ) رواه النسائي .
وذات يوم غارتْ عائشة ـ رضي الله عنها ـ من ثناء النبي - صلى الله عليه وسلم - على خديجة ـ رضي الله عنها ـ فقالت: ( ما أكثر ما تذكرها حمراء الشدق (كبيرة السن)، قد أبدلك الله - عز وجل - بها خيرًا منها، فقال: صلى الله عليه وسلم ـ: ما أبدلني الله - عز وجل - خيرًا منها، قد آمنتْ بي إذ كفر بي الناس، وصدَّقتْني إذ كذبني الناس، وواستني بمالها ) رواه أحمد .

لقد كان الحب في قلب النبي - صلى الله عليه وسلم - وزوجه الطاهرة أم المؤمنين عائشة ـ رضي الله عنها ـ شمساً ترسل أشعتها في حياة كل الأزواج، كي يستضيئوا بضيائها، ولنا في البيت النبوي الأسوة والقدوة، قال الله تعالى : { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللهَ وَاليَوْمَ الآَخِرَ وَذَكَرَ اللهَ كَثِيرًا }(الأحزاب:21 ) .

اسلام ويب









تم تحرير الموضوع بواسطة :ɑɓɖɐʀʀɑʜʍɑᴎɐ بتاريخ:03-29-2014 23:28

تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع











المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
خبزة او فطيرة معمرة بالدجاج و الفورماج روعة كحشوة البيتزا Lovers
0 23 Lovers
كرواصة بحشوة البيتزا Lovers
0 44 Lovers
تحضير البيتزا بالقمرون Lovers
0 127 Lovers
كيفية الربح البيتكوين و تكوين رأس مال Crazy Dz
0 201 Crazy Dz
طريقة عمل البيتزا رولز Lovers
0 81 Lovers

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 23:15