التوبة ومكملاتها

شروط التوبة ومكملاتها   كلمة التوبة كلمة عظيمة، لها مدلولات عميقة، لا كما يظنها الكثيرون،  ألفاظ ب ..




04-12-2014 22:57
 offline 
المشاركات
3437
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
259
الدولة
Algeria
الجنس
ذكر






شروط التوبة ومكملاتها


 

كلمة التوبة كلمة عظيمة، لها مدلولات عميقة، لا كما يظنها الكثيرون، 
ألفاظ باللسان ثم الاستمرار على الذنب، 
وتأمل قوله تعالى: (وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه) هود /3 تجد أن التوبة هي أمر زائد على الاستغفار. 
ولأن الأمر العظيم لابد له من شروط، فقد ذكر العلماء شروطاً للتوبة مأخوذة من الآيات والأحاديث، وهذا ذكر بعضها:
شروط التوبة من الذنب بين العبد وربه ثلاثة: 
الأول: الإقلاع عن الذنب فوراً. 
الثاني: الندم على ما فات. 
الثالث: العزم على عدم العودة.
وشروط التوبة من حقوق العباد أربعة :
الثلاثة السابقة ويضاف لها :
الرابع: إرجاع حقوق من ظلمهم، أو طلب البراءة منهم. 

تنبيه هام ::
قد يظن الذي يحقق هذه الشروط للتوبة يكون تائباً مقبولاً عند الله تعالى !!
فلا بد من الانتباه إلى أمر عظيم لتحقيق التوبة النصوح التي يرضاها الخالق سبحانه.

لقد ذكر بعض أهل العلم تفصيلات أخرى لشروط التوبة النصوح، نسوقها مع بعض الأمثلة: 

الأول: أن يكون ترك الذنب لله لا لشيء آخر، كعدم القدرة عليه أو على معاودته، أو خوف كلام الناس مثلاً !! 
فلا يسمى تائباً من ترك الذنوب لأنها تؤثر على جاهه وسمعته بين الناس، أو ربما طُرِد من وظيفته. 
ولا يسمى تائباً من ترك الذنوب لحفظ صحته وقوته، كمن ترك الزنا أو الفاحشة خشية الأمراض الفتاكة المعدية، 
أو أنها تضعف جسمه وذاكرته. 
ولا يسمى تائباً من ترك أخذ الرشوة لأنه خشي أن يكون معطيها من هيئة مكافحة الرشوة مثلاً. 
ولا يسمى تائباً من ترك شرب الخمر وتعاطي المخدرات لإفلاسه. 
وكذلك لا يسمى تائباً من عجز عن فعل معصية لأمر خارج عن إرادته، 
كالكاذب إذا أصيب بشلل أفقده النطق، أو الزاني إذا فقد القدرة على الوقاع، 
أو السارق إذا أصيب بحادث أفقده أطرافه، 
بل لابد لمثل هذا من الندم والإقلاع عن تمنّي المعصية أو التأسف على فواتها 
ولمثل هذا يقول الرسول icon عليه وسلم: (الندم توبة) رواه أحمد وابن ماجه، صحيح الجامع 6802. 

والله نزّل العاجز المتمني بالقول منزلة الفاعل، ألا تراه  عليه وسلم قال: 
(إنما الدنيا لأربعة نفر، 
* عبد رزقه الله مالاً وعلماً فهو يتقي فيه ربه، ويصل فيه رحمه، 
ويعلم لله فيه حقاً، فهذا بأفضل المنازل، 
* وعبد رزقه الله علماً، ولم يرزقه مالاً، فهو صادق النية، يقول: لو أن لي مالاً لعملت بعمل فلان، فهو بنيته، فأجرهما سواء، 
* وعبد رزقه الله مالاً ولم يرزقه علماً يخبط في ماله بغير علم ولا يتقي فيه ربه، 
ولا يصل فيه رحمه، ولا يعلم لله فيه حقاً، فهذا بأخبث المنازل، 
* وعبد لم يرزقه الله مالاً ولا علماً فهو يقول: لو أن لي مالاً لعملت فيه بعمل فلان، 
فهو بنيته، فوزرهما سواء) رواه أحمد والترمذي وصححه صحيح الترغيب والترهيب 1/9. 

الثاني: أن يستشعر قبح الذنب وضرره. 
وهذا يعني أن التوبة الصحيحة لا يمكن معها الشعور باللذة والسرور حين يتذكر الذنوب الماضية، 
أو أن يتمنى العودة لذلك في المستقبل. 

وبعض الناس قد يعدل عن معصية إلى معصية أخرى لأسباب منها: 
أن يعتقد أن وزنها أخف. 
لأن النفس تميل إليها أكثر، والشهوة فيها أقوى. 
لأن ظروف هذه المعصية متيسرة أكثر من غيرها، 
بخلاف المعصية التي تحتاج إلى إعداد وتجهيز، أسبابها حاضرة متوافرة. 
لأن قرناءه وخلطاؤه مقيمون على هذه المعصية ويصعب عليه أن يفارقهم. 
لأن الشخص قد تجعل له المعصية المعينة جاهاً ومكانة بين أصحابه ،
فيعز عليه أن يفقد هذه المكانة فيستمر في المعصية، كما يقع لبعض رؤساء عصابات الشر والفساد، 
الثالث: أن يبادر العبد إلى التوبة، ولذلك فإن تأخير التوبة هو في حد ذاته ذنب يحتاج إلى توبة. 
الرابع: أن يخشى على توبته من النقص، ولا يجزم بأنها قد قبلت، فيركن إلى نفسه ويأمن مكر الله. 
الخامس: استدراك ما فات من حق الله إن كان ممكناً، 
كإخراج الزكاة التي منعت في الماضي ولما فيها من حق الفقير كذلك. 
السادس: أن يفارق موضع المعصية إذا كان وجوده فيه قد يوقعه في المعصية مرة أخرى. 
السابع: أن يفارق من أعانه على المعصية وهذا كما جاء في حديث قاتل المائة نفس. 
الثامن: إتلاف المحرمات الموجودة عنده مثل المسكرات وآلات اللهو كالعود والمزمار، 
أو الصور والأفلام المحرمة والقصص الماجنة والتماثيل، وهكذا فينبغي تكسيرها وإتلافها أو إحراقها. 
التاسع: أن يختار من الرفقاء الصالحين من يعينه على نفسه ويكون بديلاً عن رفقاء السوء وأن يحرص على حلق الذكر ومجالس العلم ويملأ وقته بما يفيد حتى لا يجد الشيطان لديه فراغاً ليذكره بالماضي. 
العاشر: أن يعمد إلى البدن الذي رباه بالسحت فيصرف طاقته في طاعة الله ؛
ويتحرى الحلال حتى ينبت له لحم طيب. 
الحادي عشر: أن تكون التوبة قبل الغرغرة، وقبل طلوع الشمس من مغربها: 
والغرغرة الصوت الذي يخرج من الحلق عند سحب الروح ؛
والمقصود أن تكون التوبة قبل القيامة الصغرى والكبرى لقوله 0099999 عليه وسلم: 
(من تاب إلى الله قبل أن يغرغر قبل الله منه) رواه أحمد والترمذي، صحيح الجامع 6132.
وقوله 0099999 عليه وسلم: (من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه) رواه مسلم.

 

نسأل الله توبةً نصوحاً قبل الممات ،، ونسأله توبةً مقبولةً قبل الفوات ... آمين ..
تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع











المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
الشيخ فاروق أحمد ضيف - التوبة - إحتفال الإذاعة بشهر رجب - مسجد الحسين - القاهرة RØne
0 194 RØne
شروط التوبة Crazy Dz
0 455 Crazy Dz
فيديو كلام من القلب: كيفية التوبة والرجوع إلى الله MoLoToV
0 235 MoLoToV

الكلمات الدلالية
التوبة ، ومكملاتها ،







الساعة الآن 21:38