قريبا،شرح الأربعين النووية

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله حق حمده، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، تعظيمًا لمجده، وأشهد أن محمدا عبد ال ..




04-19-2014 18:46
 Online 
المشاركات
1669
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
40
الجنس
ذكر

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله حق حمده، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، تعظيمًا لمجده، وأشهد أن محمدا عبد الله ورسوله، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا إلى يوم الدين.
أما بعد: فأسأل الله الكريم بأسمائه الحسنى وصفاته العُلا، أن يجعلني وإياكم ممن يتحرّك لله، ويعمل لله، ويطلب العلم لله، ويتكلم ويعمل لله جل جلاله فـ «إِنّما الأعْمَالُ بالنّيات, وإِنّمَا لِامْرِىءٍ ما نَوَى» وما من شك أن «طَلَبُ الْعِلْمِ فَرِيضَةٌ عَلَى كُلّ مُسْلِمٍ» كما ثبت ذلك عن المصطفى
لأني رأيت حرص إخواني المشرفين على قسم الحديث على الأربعين النووية قلت لعلي أساهم بالشرح لكبار العلماء ليعم النفع .
أسأل الله جل وعلا أن يجعل هذا الشرح الذي نبتدؤه قريبا، أسأله جل وعلا أن يجعله شرحًا تامًّا مكَمَّلًا، وأن ينفع به القارئ والكاتب، وأن يجعلنا فيه من المتبصِّرين الذين يقولون بعلم لا برأي أو هوى، ثم إن هذا الكتاب الذي سنعاني شرحه هو الأحاديث المختارة المعروفة بـالأربعين النووية جمعها العلاّمة يحيى بن شرف النووي، ويُقال: النواوي أيضًا، وهو من علماء الشافعية البارزين وممن شرح كتبًا في الحديث، وكتبًا في الفقه، وأيضًا في لغة الفقهاء، وغير ذلك من العلوم، وأصل كتابه”الأربعون النووية “ أن ابن الصلاح رحمه الله تعالى جمع في مجالس من مجالس تدريسه للحديث، جمع الأحاديث الكلية التي يدور عليها علم الشريعة، فجعلها ستة وعشرين حديثًا، فنظر فيها العلاّمة النووي رحمه الله فزادها ستة عشر حديثًا، فصارت الأحاديث التي اختارها النووي ثنتين أو اثنين وأربعين حديثًا، فسُميت بالأربعين النووية تجوزًا، ثم زاد عليها الحافظ الإمام عبد الرحمن بن أحمد بن رجب الحنبلي ثمانية أحاديث كُلِّيَّة أيضًا وعليها مدار فهم بعض الشريعة، فصارت خمسين حديثًا، وهي التي شرحها في كتابه المسمى ”جامع العلوم والحكم في شرح خمسين حديثًا من جوامع الكلم“ .
وأصل هذه الأحاديث في اختيارها على أنها جوامع كلِم تدور عليها أمور الدين، فمنها ما يتصل بالإخلاص، ومنها ما هو في بيان الإسلام وأركانه، والإيمان وأركانه، ومنها ما هو في بيان الحلال والحرام، ومنها ما هو في بيان الآداب العامة، ومنها ما هو في بيان بعض صفات الله جل وعلا، وهكذا في موضوعات الشريعة جميعًا.
فهذه الأحاديث الأربعين، وما يزيد عليها أيضًا، فيها علم الدّين كله، فما من مسألة من مسائل الدين إلا وهي موجودة في هذه الأحاديث؛ من العقيدة، أو من الفقه، وهذا يتبيَّن لمن طالع الشرح العجاب؛ شرح ابن رجب رحمه الله على الأربعين النووية، وعلى الأحاديث التي زادها ثم شرحها، فالعناية بها مهمّة؛ لأن في فهمها فهم أصول الشريعة بعامة، وقواعد الدين، فإن منها الأحاديث التي تدور عليها الأحكام كما سيأتي بيانه إن شاء الله تعالى مفصلًا.






إنتظرونا والسلام عليكم ورحمة الله
تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع












الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 18:23