مأوى المؤمن

مأوى المؤمن لقد دأبَ المؤمن في السرَّاء على شكْر الله - تعالى - والأنس به، وفي الضرَّاء على الفزَع إليه والاستِغاثة به ..




05-20-2014 18:44
 offline 
المشاركات
2863
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
285
الجنس
ذكر


مأوى المؤمن



لقد دأبَ المؤمن في السرَّاء على شكْر الله - تعالى - والأنس به، وفي الضرَّاء على الفزَع إليه والاستِغاثة به، فاللهُ - تعالى - مَأوى المؤمن في سرَّائه وضرَّائه.



ألم تروا إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - في بَدْرٍ وهو يستَغِيث ربَّه، ويُناشِده ويَسأله ما وَعَدَ؟! حتى أشفَق عليه أبو بكرٍ، وأخذ رِداءَ النبيِّ - وقد وقَع منه - فأَلقاه على مَنكِبيه، ثم التزَمَه من ورائه، فقال: "يا نبيَّ الله، كفاك مناشدتُك ربَّك؛ فإنَّه سيُنجِز لك ما وعدك".



الله أكبر! وقد أنجز له ربُّه ما وعَدَه.



وهكذا فلنكن، وقد ضاقَتْ علينا الأرضُ بما رحُبت، وتداعَتْ علينا الأُمَم كما تَداعَى الأَكَلةُ إلى قصعتها.



هكذا فلنكن، وقد ضعُفت قوَّتُنا، وقلَّتْ حِيلتنا، وهُنَّا على الناس.



هكذا فلنكن، وقد ابتُلِينا بأنواعٍ من الفِتَن والمِحَن، حتى أيقنَّا أنَّه لا عاصمَ لنا منها إلا الله.



إنَّ المؤمن إذا علِم أنَّه يَأوِي إلى ركنٍ شديد، خَفَّ عليه المُصَاب، مهما كانت شِدَّتُه، ومهما كانت صعوبته؛ بل وعظمتْ ثِقتُه بالنصر وإن رآه غيرُه بعيدًا، هذا إذا كان ركنُه الشديد من البشر، فكيف إذا كان اللهَ - تعالى؟!



قال - صلى الله عليه وسلم -: ((رحمةُ اللهِ على لوطٍ، إنْ كان لَيَأْوي إلى ركن شديد))[1]؛ يقصد النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - اللهََ تعالى بالرُّكن الشديد، والركنُ الشديد: العزَّة والمنعة، وأوى إليه: التَجَأ وانضَوَى إليه.








فالواجب علينا أن نستَحضِر هذا المعنى على الدوام، لا سيَّما إذا اشتدَّ الكرب، وزاد البَلاء، وضاقتِ الصدور، وظننَّا بالله الظنون؛ فإن استِحضار هذا المعنى يورثُ القلبَ السكينة والطمأنينةَ، ويُسكِنُ النفسَ الراحَة والسرورَ؛ قال - تعالى -: ﴿ هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَكَانَ اللهُ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴾ [الفتح: 4].



وكذلك، فإن هذا المعنى يَجلب للمؤمن العِزَّةَ والفخر، فالله - تعالى - مصْدرُ عِزَّتنا؛ قال - عز وجل -: ﴿ فَإِنَّ العِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا ﴾ [النساء: 139].



والناس حول هذا المعنى بين مُستَقِلٍّ ومُستَكثِر، فمنهم مَن لا يستحضرُه ولا يفكِّر فيه، ومنهم مَن لا يُغْفِلُه فلا يزال يَتَسلَّى به، ومنهم مَن هو بين ذلك وذلك.



وإنما يَعظُم هذا المعنى في قلوبٍ عرَفتِ اللهَ بأسمائه وصفاته، قلوب خضعتْ لقدرة الله الشاملة وإرادته النافذة، قلوب تعلَّقتْ به في السرَّاء والضرَّاء، فأنار ربُّها بصيرتَها، وغشَّاها رحماتِه، ووعَدَها بالنصر والتمكين، وفتَح لها بابًا من أبواب جنَّته يَستَنفِر به هممَهم، ويَستَزِيد من طاعتهم، ثم يصدقهم وعدَه، ويعقبهم نصرَه.



أمَّا إذا ضعُف هذا المعنى في القلب، فإن اليأس يدبُّ فيه، والقنوط يأخذ طريقه إليه.



وكثيرٌ من الناس إنما تخلَّى عن قضيَّته لضعفِ أو زوال هذا المعنى، ومنهم مَن قدَّم التنازُلاتِ حتى في المُسلَّمات لما رأى ضعفه، وغفل أن له ركنًا شديدًا يأوي إليه، فالدُّعاة إلى الله - تعالى - أحوج ما يكونون إلى هذا المعنى.



نسأل الله - تعالى - أن يُقَوِّي ثقتنا فيه، وقلوبنا به، وصلِّ اللهم وسلِّم على خير البشر، نبيِّنا محمد، وعلى آله وصحبه، ومَن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين، والحمد لله رب العالمين.

تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع











المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
اصابة 5 بحريق مأوى للاجئين في ألمانيا RØne
0 162 RØne

الكلمات الدلالية
مأوى ، المؤمن ،







الساعة الآن 19:29