لنتدبر : الجزء الثامن عشر

ليس من شأننا أن نسمع الصم أو نهدي العمي، ولا الذين يجعلون أصابعهم في آذانهم فإذا هم لا يسمعون، أو يضعون أكفهم على ..




08-08-2014 09:09
 offline 
المشاركات
724
تاريخ الإنضمام
30-09-2013
قوة السمعة
28
الاعجاب
4
الجنس
ذكر





tr2 tl2


ليس من شأننا أن نسمع الصم أو نهدي العمي، ولا الذين يجعلون أصابعهم في آذانهم فإذا هم لا يسمعون، أو يضعون أكفهم على أعينهم فإذا الشمس الطالعة ليست بطالعة : { وَمَن يُرِدِ اللّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللّهِ شَيْئًا } [المائدة:41] وإنما سبيلنا أن ننصب الحجة لجاهلها من طلاب الحق، ونوضح الطريق لسابلها من رواد اليقين. [د. محمد دراز]

قوله تعالى : { فَانْطَلَقَا حَتَّى إِذَا رَكِبَا فِي السَّفِينَةِ خَرَقَهَا قَالَ أَخَرَقْتَهَا لِتُغْرِقَ أَهْلَهَا لَقَدْ جِئْتَ شَيْئًا إِمْرًا }[الكهف:71] فيه دلالة على أن قلوب المؤمنين مجبولة على إنكار المنكر، وغير مالكة للصبر على احتماله؛ لأن موسى عليه السلام وعد الخضر أن يصبر على ما يراه منه، فلما رأى ما رأى أنكره عليه. [القصاب]

{ إِذْ يَتَلَقَّى الْمُتَلَقِّيَانِ عَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمَالِ قَعِيدٌ }[ق:17] أي الملكين الذين يكتبان الحسنات والسيئات، وفي بعض الآثار : أنت تجري في معصية الله وفيما لا يعنيك، ألا تستحي من الله ولا منهما ؟! [ابن عجيبة الفاسي]

إن البعض يتعامل مع أخبار الأمراض والأدواء والأحداث، في حدودية الزمان والمكان، فنظرته إليها نظرة الغافل المتجافي، فكأنه ماض كان، أو مستقبل لن يكون في زمانه ومكانه، وقد أمر الله بالتأمل والاعتبار بما كان، رغم تباعد الزمان والمكان بقوله : { قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَعَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ }[النمل:69]. [أ.د. ابتسام الجابري] أرأيت إنسانا يظلم نفسه؟ نعم .. ستراه حين ينتهك حرمة زمان نهاه ربه عن أن يظلم فيه نفسه! رجب هو الشهر الفرد من الأشهر الحرم التي قيل لنا فيها : { فَلاَ تَظْلِمُواْ فِيهِنَّ أَنفُسَكُمْ }! ورجب هذه السنة يوافق إجازة: فكمحافظ لحرمته بطلب العلم وبر وعبادة ونفع للخلق! وكم من غافل، هاتك حرمته بعصيان حضرا وسفرا! ومن كان كذلك فإنه لا يضر الله شيئا، بل لا يضر ولا يظلم إلا نفسه.

{ فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ } سماهم مصلين، لكنهم ساهون عن فعلها، أو عن وقتها، أو عن أدائها بأركانها وشروطها، أو عن الخشوع وتدبر معانيها، فاللفظ يشمل هذا كله، من اتصف بشيء من ذلك فله قسط من هذه الآية، ومن اتصف بجميع ذلك، فقد تم نصيبه منها، وكمل له النفاق العملي. [ابن كثير]

{ إن الله وملائكته يصلون على النبي }الأحزاب:56] وعبر بالنبي دون اسمه صلى الله عليه و سلم، على خلاف الغالب في حكايته تعالى عن أنبيائه عليهم السلام؛ إشعاراً بما اختص به صلى الله عليه وسلم من مزيد الفخامة والكرامة وعلو القدر، وأكد ذلك الإشعار بـ( ال) إشارة إلى أنه المعروف الحقيق بهذا الوصف. [الألوسي]

uZwtW0
br2 bl2


تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع











المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
تحضير النص حي بن يقضان ( الجزء الثاني ) السنة الثانية ثانوي RØne
0 73 RØne
تحضير النصحي بن يقضان (الجزء الأول ) السنة الثانية ثانوي RØne
0 46 RØne
وادي الذئاب الجزء 10 - الحلقتان 37 + 38 مترجم للعربية RØne
1 521 RØne
حل تمارين الجزء العشري و المئوي في رياضيات صفحة 101 السنة الرابعة إبتدائي admin
0 4736 admin
النحو الواضح في قواعد اللغة العربية الجزء الثاني admin
0 55 admin

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..

« لنتدبر : الجزء السادس عشر | خطوات عملية..ونصائح غالية 3 »






الساعة الآن 10:16