لنتدبر : الجزء السابع والعشرون

{ إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ } [يس:12] تدبر كلمة : (وَآثَارَهُمْ) تجد ..




18-08-2014 11:10
 offline 
المشاركات
724
تاريخ الإنضمام
30-09-2013
قوة السمعة
25
الاعجاب
3
الجنس
ذكر






tr2 tl2


{ إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ } [يس:12] تدبر كلمة : (وَآثَارَهُمْ) تجد أن للأعمال أثرا بعد موت صاحبها حسنة كانت أم سيئة، وستكون ظاهرة له يوم القيامة، فاحرص أن يكون لك أثر في دنياك ترى نفعه يوم القيامة. [د. عبدالمحسن المطيري]

"أجمع عقلاء كل ملة أنه منلم يجر مع القدر لم يتهنأ بعيشه" ومصداق ذلك في القرآن : { مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ }[التغابن:11][إبراهيم الحربي - من تلاميذ الإمام أحمد]

هنا أشجار.. وهناك نجوم .. هذه شمس، وهذا قمر .. وتلك جبال .. هنا وهناك دواب كبار وصغار ! فإذا اجتمعت لك- كلها أو بعضها - وأنت في البرية، أو تسير في طريق، فتذكر أنها كلها تسجد لله، تأمل : { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ }[الحج:18]

آتِنَا غَدَاءَنَا }[الكهف:62] تدبر قصةموسى عليه السلام مع فتاه وخادمه؛ تجد كرم الخلق ولطافة المعاملة وحسن الصحبة : يخبره بتفاصيل مسيره، ويشركه في طعامه، ويعذره في خطئه، بل يدخل السرور على نفسه إذهابا لروعه { ذَلِكَ مَا كُنَّا نَبْغِ }[الكهف:64] وتأمل واقع كثير من الناس مع خدمهم، بل مع أبنائهم وطلابهم تدرك أين هم من أخلاق النبوة!؟ [أ.د. ناصر العمر]

{ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ} [النحل:89] قال مسروق رحمه الله : ما نسأل أصحاب محمد عن شيء إلا علمه في القرآن، إلا أن علمنا يقصر عنه.

التفت حولك ! هل ترى نملة أو حشرة صغيرة تحمل رزقها على ظهرها؟ بل ربما دفعته بمقدمة رأسها لعجزها عن حمله! أي هم حملته هذه الدويبة الصغيرة لرزقها؟ وهل كان معها خرائط تهتدي بها؟ كلا .. إنها هداية الله الذي قدر فهدى، والذي قال: { وَكَأَيِّن مِن دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ }[العنكبوت:60] فكيف يقلق عبد - في شأن رزقه - وهذا كلام ربه؟

كلما كان الإنسان موحدا مخلصا لله؛ كان أكثر اطمئنانا وسعادة، وكلما كان بعيدا عن الله كان أكثر حيرة وضلالا، اقرأ إن شئت : { قُلْ أَنَدْعُو مِن دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَنفَعُنَا وَلاَ يَضُرُّنَا وَنُرَدُّ عَلَى أَعْقَابِنَا بَعْدَ إِذْ هَدَانَا اللّهُ كَالَّذِي اسْتَهْوَتْهُ الشَّيَاطِينُ فِي الأَرْضِ حَيْرَانَ } [الأنعام:71] [د. إبراهيم الدويش]

uZwtW0
br2 bl2
تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع











المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
النحو الواضح في قواعد اللغة العربية الجزء الثاني ɑɓɖɐʀʀɑʜʍɑᴎɐ
0 12 ɑɓɖɐʀʀɑʜʍɑᴎɐ
BibiChe & BibiCha Best Of بيبيش و بيبيشة أجمل اللقطات الجزء الثالث RØne
0 166 RØne
حكايات زمان - حلقة 14 رمضان 2016 القبر المنسي - الجزء الثالث Hikayat Zman Ep 11 El Qabr El RØne
0 669 RØne
مزامير داوود: مع الشيخ راتب النابلسي (الجزء الثاني) RØne
0 62 RØne
سلسلة علم بالقلم الجزء الثاني Crazy Dz
0 353 Crazy Dz

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..

« حياة وأمل | هل ابتلعت أفعى ذات يوم »






الساعة الآن 18:34