لنتدبر : الجزء الثلاثون ( آيات الحج )

{إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا} [التوبة:36] دلت الآية أن الواجب تعليق أحكام العباداتوغيرها بالشهور والسنين ..




08-21-2014 09:14
 offline 
المشاركات
724
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
15
الجنس
ذكر

tr2 tl2


{إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا} [التوبة:36] دلت الآية أن الواجب تعليق أحكام العباداتوغيرها بالشهور والسنين التي تعرفها العرب، دون شهور العجم والروم وإن لم تزد على اثني عشر شهرا، لقوله : (منها أربعة حرم) وهي خاصة بشهور العرب. [القرطبي]

في آيات الحج عالج القرآن خصائص الجاهلية وكيفية تنقية المجتمع المسلم منها بأسلوب يستثمر المناسبة ويقتنصها، ومن ذلك التكبر على الناس والتميز عنهم، والفخر بالآباء والتعصب لهم، تدبر: {ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس} [البقرة:199] و{فاذكروا الله كذكركم آباءكم أو أشد ذكرا}[200] فما أحوج الدعاة والأمة جميعا لمثل هذا الأسلوب، ولذلك النقاء. [أ.د.ناصر العمر].

قال تعالى بعد ذكر المناسك: {واستغفروا اللهإن الله غفور رحيم} [البقرة:199] كثيرا ما يأمر الله بذكره بعد قضاء العبادات. عن وهيب بن الورد أنه قرأ: {وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا} [البقرة:127] ثم بكى وقال: يا خليل الرحمن! ترفع قوائم بيت الرحمن وأنت مشفق أن لا يتقبل منك؟ [ابن كثير]

{وتزودوا فإن خير الزاد التقوى} [البقرة:197] الجملة تتضمن غرضين: الغرض الأول: الأمر بالتزود للحج؛ إبطالا لما كانوا يفعلونه من ترك التزود للحج، وقطعا لتعلق القلب بالخلق عن الخالق، ويؤيد هذا سبب النزول من قول ابنعباس: (كان أهل اليمن يحجون ولا يتزودون، ويقولون: نحن المتوكلون، فإذا قدموا مكة سألوا الناس فأنزل الله تعالى: {وتزودوا فإنخير الزاد التقوى}. والغرض الثاني لقوله تعالى: {وتزودوا فإن خير الزاد التقوى} [البقرة:197]: الحث على التزود من الطاعات للآخرة، وهو إشارة إلى استغلال موسم الحج بالطاعة فيه. ويؤيد هذا الغرض تعقيب الجملة بقوله تعالى: {فإن خير الزاد التقوى}.

لما بين الله تعالى أن نحر بهيمة الأنعام من الشعائرالمتفق عليها بين الأمم، ختم الآية بقوله: {فإلهكم إله واحد فله أسلموا} [الحج:34] وهي إشارة واضحة إلى أن أعظم رابط يجمع الأمم هو توحيد الله تعالى،وما يتفرع عنه من أخلاق وأعمال، دون ما سواه من الروابط الأرضية. [د.عمر المقبل]

يقول أحدهم: لقيت بمنى شابا غير عربي، يحمل شيخا كبيرا فوق ظهره، فأردت أن أشكره لبره، فقلت:جزيت خيرا لبرك بأبيك، فقال: لكنه ليس أبي ولا من بلدي، قلت: فمن إذن؟ قال: وجدته بعرفة ليس معه أحد، فحملته على ظهري إلى مزدلفة، ومنها إلى منى، قلت:لم فعلت ذلك؟ فقال: سبحان الله {إنما المؤمنون إخوة}!.

br2 bl2





تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع











المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
BibiChe & BibiCha Best Of بيبيش و بيبيشة أجمل اللقطات الجزء الثالث RØne
0 156 RØne
حكايات زمان - حلقة 14 رمضان 2016 القبر المنسي - الجزء الثالث Hikayat Zman Ep 11 El Qabr El RØne
0 562 RØne
مزامير داوود: مع الشيخ راتب النابلسي (الجزء الثاني) RØne
0 57 RØne
سلسلة علم بالقلم الجزء الثاني Crazy Dz
0 303 Crazy Dz
وادي الذئاب الجزء 10 - الحلقتان 37 + 38 مترجم للعربية RØne
0 190 RØne

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 11:29