• المتجر

  •  




    لنتدبر : الجزء السابع والأربعون

    تأمل في استسقاء موسى لقومه، ودعاء إبراهيم لأهل مكة بالأمن والرزق، وعلاج عيسى للأكمه والأبرص؛ ألا يدلك هذا أن على ..




    11-09-2014 04:26
     offline 
    المشاركات
    724
    تاريخ الإنضمام
    30-09-2013
    قوة السمعة
    28

    4
    رصيد العضو : 0
    الجنس
    ذكر
    tr2 tl2


    تأمل في استسقاء موسى لقومه، ودعاء إبراهيم لأهل مكة بالأمن والرزق، وعلاج عيسى للأكمه والأبرص؛ ألا يدلك هذا أن على الدعاة وطلبة العلم أن يحرصوا على إصلاح دنيا الناس مع حرصهم على دينهم؟ ففيها معاشهم وقوامعبادتهم، وهذا داع إلى خلطتهم أيضا. [د.محمد السيد]

    يزداد التعجب ويشتد الاستغراب من أناس يقرؤون سورة يوسف ويرون ما عمله إخوته معه عندما فرقوا بينه وبين أبيه، وما ترتب على ذلك من مآسي وفواجع : إلقاء في البئر، وبيعه مملوكاً، وتعريضه للفتن وسجنه، واتهامه بالسرقة.. بعد ذلك كله يأتي منه ذلك الموقف الرائع : { لا تثريب عليكم اليوم يغفر الله لكم } يرون ذلك فلا يعفون ولا يصفحون ؟ فهلا عفوت أخي كما عفى بلا من ولا أذى ؟ ألا تحبون أن يغفر الله لكم ؟ [أ.د.ناصر العمر]

    قال تعالى : { وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن يستمعون القرآن فلما حضروه قالوا أنصتوا فلما قضي ولوا إلى قومهم منذرين }[الأحقاف:29] وقال : { قل أوحي إلي أنه استمع نفر من الجن فقالوا إنا سمعنا قرآنا عجبا }[الجن:1] حين تقرأ كلام أولئك الجن عن القرآن يتملكك العجب! أفي جلسة واحدة صنع بهم القرآن كل هذا؟ مع أنهم يقينا لم يسمعوا إلا شيئا يسيرا من القرآن ! إنك - لو تأملت - لانكشف لك سر هذا: إنه استماعهم الواعي وتدبرهم لما سمعوه، وشعورهم أنهم معنيون بتلك الآيات، فهل قال أحد منا : إنا سمعنا قرآنا عجبا؟[د.عمر المقبل]

    إذا رأينا للشيطان علينا غلبة وسلطانا، فلنتحقق من عبوديتنا لله تعالى، فإن الله يقول : { إن عبادي ليس لك عليهم سلطان وكفى بربك وكيلا }[الإسراء:65][أنس العمر]

    { والآخرة خير وأبقى }[الأعلى:17] لو كانت الدنيا من ذهب يفنى، والآخرة من خزف يبقى، لكان الواجب أن يؤثرخزف يبقى، على ذهب يفنى، فكيف والآخرة من ذهب يبقى، والدنيا من خزف يفنى؟! [مالك بن دينار]

    { يوم لا ينفع مال ولا بنون * إلا من أتى الله بقلب سليم }[الشعراء:88-89]لا يكون القلب سليما إذا كان حقودا حسودا، معجبا متكبرا، وقد شرط النبي صلى الله عليه وسلم في الإيمان أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه، والله الموفق برحمته. [ابن العربي] فالآن : ليعلنها المسلم طهارة لقلبه من كل غل يخدش سلامة قلبه على أخيه.

    uZwtW0
    br2 bl2





    تقييم الموضوع:
    الرجاء تقييم الموضوع








    المواضيع المتشابهه
    عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
    لو خيروك (الجزء الاول) anastasya
    0 55 anastasya
    تحضير النص حي بن يقضان ( الجزء الثاني ) السنة الثانية ثانوي RØne
    0 110 RØne
    تحضير النصحي بن يقضان (الجزء الأول ) السنة الثانية ثانوي RØne
    0 78 RØne
    وادي الذئاب الجزء 10 - الحلقتان 37 + 38 مترجم للعربية RØne
    1 679 RØne
    حل تمارين الجزء العشري و المئوي في رياضيات صفحة 101 السنة الرابعة إبتدائي admin
    0 5598 admin

    الكلمات الدلالية
    لا يوجد كلمات دلالية ..

    « فليحيا الخنفشار | هنا تسكب العبرات »






    الساعة الآن 01:07
    Privacy Policy | سياسة الخصوصية