سيد قطب بين جهل أعدائه و عجز أتباعه

إن الحديث عن المفكر الإسلامي العملاق والأديب الكبير سيد قطب رحمه الله يحتاج إلى دراسات أكاديمية ومؤتمرات علمية لتسليط ال ..




14-10-2014 02:11
 offline 
المشاركات
724
تاريخ الإنضمام
30-09-2013
قوة السمعة
28
الاعجاب
4
الجنس
ذكر






إن الحديث عن المفكر الإسلامي العملاق والأديب الكبير سيد قطب رحمه الله يحتاج إلى دراسات أكاديمية ومؤتمرات علمية لتسليط الضوء على تراث هذا العالم الفذ والمفكر الفريد الذي ترك بصمات بارزة على الساحة الدعوية والحركية في تاريخ الدعوة الإسلامية في العصر الحديث إن لم نقل أنه بلغ الشأو والقمة الشامخة في إنتاج الفكر الإسلامي في النصف الثاني من القرن العشرين ولقد كان انتشار كتبه ومؤلفاته عبر العالم الإسلامي أشبه بانتشار النار في الهشيم في تلك الفترة العصيبة والحرجة التي مرت بها الأمة ولقد كانلفكر سيد أثر كبير في تكوين ثقافة الشباب المسلم بل حتى على مداخيل أصحاب المطابع الذي كان الواحد منهم كلماأصابته جائحة في ماله هرع لطباعة كتاب في ضلال القرآن فينجوا من الإفلاس ويعاود نشاطه من جديد والواقع أن الدارس لتراث سيد قطب يخلص في الأخير أن الرجل يعد بلا شك من أرباب اليراعة ومن أصحاب البراعة كما يقال فهو أديب بليغ ومفكر مجددومنظر ضليع وعالم متبحر في القرآن والسنة والسيرة النبوية والتاريخ والادب والنقد وغيرها من الميادين التي خاض سيد في غمارها فأبدع وتحدث فيها فأقنع بأسلوب سهل ممتنع يحذوه في ذلك إيمان راسخ وعلم واسع وفكر ثاقب وحس مرهف وعزيمة صلبة تتكسر أمامها العقبات الكؤود وتذل لها أعتى السدود وفضلا عما سبق فإن سيد رحمه الله وهو يشيد ذلك الصرح العملاق والمتمثل في جيل النصر الفريد لم يترك جانب من جوانب الشخصية الإسلاميةإلا وأعطاه حقه من التنظير والتاطير إن على صعيد التصور أو الفكر أو الإعتقاد أو الوجدان وحتىالسلوك وكل ذلك باسلوب سلس جذاب وفكر بديع خلاب وعلم غزير سكاب كما لم يترك باب من ابواب الحياة الإنسانية والمجتمع إلا وطرقه فبدا بالشعر والنقد الأدبي ثم عرج على النفسالإنسانية والعدالة الإجتماعية وحلق عاليا في سماء الإقتصاد والرأسمالية ورجع في آخر حياته إلى أصل كل الأصول وأساس كل نجاح ونهوض وهو العيش في ضلال القرآن الكريم ولقد حز في نفسي
في وقت من الأوقات أن أقرأ وابحث في كتب المعارضين لفكر سيد والمناوئين لنهجه فألفيتهم مجموعة من الحاسدين المفلسين الذين
هالهم ما وصل إليه هذا الجهبذ النحرير من الشهرة وكثرةالأتباع فراغوا يفتشون في أسفاره وسجلاته عن كل زلة أو نقيصة فحبكوا له تهمة القول بوحدة الوجود والحلول وهي كلمة اجتثت من فوق الأرض مالها من قرار بل ألقاها الشيطان في أمنيتهم والرجل براءممايقولون برآءة الذئب من دم ابن يعقوب
فلوا أنهم صبروا وقروأ كتبه بعين الحب لتكشفت لهم الحجب وانزاحت عنهم السحب ولكن عين الرضى عن كل عيب كليلة ولكن عين البغض تبدي المساوئ ولهذا نقول لهؤلاء الشرذمة من المنتحلين للفقه واللابسين لباس العلم ما قال الشاعر بحق كناطح صخرة يوما ليوهنها فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل
تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع











المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
سيد قطب بين جهل أعدائه وعجز أتباعه 4 anis
0 342 anis
سيد قطب بين جهل أعدائه وعجز أتباعه 4 anis
0 282 anis
سيد قطب بين جهل أعدائه وعجز أتباعه 3 anis
0 260 anis
سيد قطب بين جهل أعدائه وعجز أتباعه anis
0 200 anis

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..

« لنتدبر : الجزء التاسع والستون | سيد قطب بين جهل أعدائه وعجز أتباعه »






الساعة الآن 03:21