الاسراء والمعراج فيها حكم

بسم الله الرحمن الرحيمإن رحلة الإسراء والمعراج فيها حكمة لنا أجمعين،فإن الله فيها يعلي هممنا، ويفتح المجال لسمو أرواحنا، ..




06-27-2015 03:41
 offline 
المشاركات
724
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
15
الجنس
ذكر



بسم الله الرحمن الرحيم

إن رحلة الإسراء والمعراج فيها حكمة لنا أجمعين،فإن الله فيها يعلي هممنا، ويفتح المجال لسمو أرواحنا، حتى نخرق أسوار عالم الأكوان، ونسوح بأرواحنا، وأنوار قلوبنا في الملأ الأعلى، إلى حيث قدَّر لنا الرحمن عزَّ وجلَّ ، فجعل الله عزَّ وجلَّ حكمة الإسراء لحبيبه ظاهرة في قوله عزَّ شأنه:
( سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى ) لماذا؟ ( لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ) (1سورة الإسراء)






الحكمة العليا لكي يرى من آيات الله؛ آيات مُلْكِيَّة في عالم الأرض، وآيات روحانيَّة في بيت المقدس، فقد رأى أرواح النبيين والمرسلين.وآيات علويَّة وسماويَّة في السموات العلى، وآيات جنانيَّة في الجنات،وآيات نورانيَّة في عوالم الأنوار، وآيات لوحيه ، وآيات قلميه،وآيات عرشيه، وآيات إلهيَّة، وآيات قدسيَّة آيات لا عدَّ لها ولا حدَّ:
وماذا بياني والعقول عميَّةٌ ولا كمٌ بل ولا كيف في الأكوان

والأسرار ليس فيها كمٌّ ولا مقدا، فكانت الحكمة بالنسبة للحبيب الأعظم أن يريه الله هذه الآيات. وفتح الله عزَّ وجلَّ الباب للمصطفين من أمته، والأخيار من أتباع شريعته، الذين لبسوا ثياب العبودية لله، وصاروا عبيداً لحضرته.

ولذلك لم يقل الله (سبحان الذي أسرى بنبيه) أو (سبحان الذي أسرى برسوله) حتى لا يغلق الباب، بل إنه فتح الباب للأحباب؛ فقال ( بِعَبْدِهِ ).

فكلُّ من تمكَّن من الوقوف، بنفسه، وقلبه، وروحه ،على أعتاب العبوديَّة، وتجمل بأوصاف العبيد؛ فله قسط ونصيب من المكاشفات على قدره، وعلى قدر صفائه ونقائه، حتى يكون من الذين قال الله فيهم:
( ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا )
(32سورة فاطر)
أي لهم نصيب في وراثة الكتاب ، وهو صّلى الله عليه وسلم لبُّ الكتاب ، ونور الكتاب، وحقيقة الكتاب صلوات الله وسلامه عليه ، فكأن الله يقول لنا في ليلة إسراء ومعراج حبيبنا،من يريد قسطاً من الأنوار، ومن يطلب سياحة في عالم الملكوت مع الأبرار؟ ، ومن يريد أن يطَّلع على الكتاب الذي يقول فيه العزيز الغفار
( إِنَّ كِتَابَ الْأَبْرَارِ لَفِي عِلِّيِّينَ . وَمَا أَدْرَاكَ مَا عِلِّيُّون . كِتَابٌ مَّرْقُومٌ يَشْهَدُهُ الْمُقَرَّبُونَ ) (18: 21المطففين)

ولم يقل: (يقرأه )، ولكن ( يَشْهَدُهُ ) بعين اليقين ( الْمُقَرَّبُونَ )، فيطَّلعون على ما فيه.
كان سيدي أبو العباس المرسي رضي الله عنه ،وهو منهم ، إذا جاءه سائل يسأله عن أية في كتاب الله، يقول:
{ انتظر!، ثم يغضي(1) رأسه لحظة ثم يرفعها ويقول: اطَّلعت على اللوح المحفوظ؛ فوجدت فيه معنى هذه الآية وهو كذا، وكذا }
أين يقرأ التفسير؟، في ألواح العلي القدير عزَّ وجلَّ، وهل هناك تفسير في ألواح الله؟ إلى ذلك الإشارة في قول الله:
( ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ ) (19سورة القيامة)

أي هناك بيان عندنا خاص لكتاب الله عزَّ وجلَّ. فهؤلاء القوم نما شوقهم، وعلا سعير الغرام لحضرة الحق في قلوبهم، وانفتقت المحبَّة في كل أرجاء أفئدتهم لحبيبهم، صلوات الله وسلامه عليه، وأخذوا الطريق القويم، والمنهج المستقيم، من الإسراء والمعراج للرؤوف الرحيم صلوات الله وسلامه عليه.

كيف يرى الإنسان الغيوب؟ غيوب القلوب، وفي القلوب غيوب، وأسرار النفوس؟، وكوامن الخـواطر؟، وما كتبه الله بقلم القدرة على عوالم الأشياء؟ ، ليفصح عن أسرارها للعارفين والحكماء والألبَّـاء؟

فإن لله رجالٌ؛ تناديهم الحقائق ، وتفصح لهم عما ادَّخره الله عزَّ وجلَّ فيها من خير للخلائق، فقد تناديه ورقة في شجرة، وتقول، جعل الله فيَّ كذا وكذا وكذا، فيأخذ الأسرار منها:
( وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَـكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ )
(44سورة الإسراء)

كل هذه الأشياء تحتاج إلى أمر واحد بيَّنه لنا الله مع حبيبه ومصطفاة ،فقد كان صلَّى الله عليه وسلَّم نائماً عند الكعبة، ثَّم جاءته الملائكة الكرام؛ فأيقظوه، وأخذوه، وشقوا صدره، وأخرجـوا قلبه، ووضعوه في طست من ذهب، وغسلوه بماء زمزم(2)

وقد جعل الله ذلك ليلاً، لتعلم علم اليقين ،أن هذه الأسرار لا تظهر وأنت مشغول بشيء عليه ضوء النهار، وإنما إذا أردت أن يكاشفك الله بالأسرار، فغض عينك عن زينة الدنيا، وزخرفها، وبهرجها، واسمع إلى الله وهو يقول لحبيبه ومصطفاة، أو يقول لنا في شخصه صلوات الله وسلامه عليه:
( وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِّنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَيَاةِ الدُّنيَا لِنَفْتِنَهُمْ فِيهِ ) لماذا يا رب؟ ( وَرِزْقُ رَبِّكَ خَيْرٌ وَأَبْقَى ) (131سورة طه)

أي: رزق ربك من العلم الإلهامي، ومن الفتح ألشهودي، والكشف الرباني، والنور القدسي، وخزائن الفضل الاصطفائي، هي خير وأبقى مما تراه وتشهده في عالم الناس، وليس هناك مجال لقياس.

إذن من أراد الورود، فعليه أن يغضَّ عين قلبه، وليس عين رأسه عن زينة الدنيا، فإن الذي غضَّ عين قلبه، تنظر عين رأسه ولا يتحرك قلبه لأنه مشغول البال بالواحد الكبير المتعال عزَّ وجلَّ:

غض عين الحسِّ واشهد بالضمير تشهدن يا صبَّ أنوار القدير
هل يستطيع الإنسان أن يرى بالعينين في وقت واحد؟لا يكون ذلك إلا لمن ملك حال نفسه، وفارق كونه ولبسه ،ولكن في البداية، فإن على أهل العناية أن يغضوا عين الحسِّ ليصحو ضمير القلب، ونور الربّ ، فيكشف الله لهم الحجاب، فيرون بنور حضرة الكبير الوهاب عزَّ وجلَّ.



(1) أغْضَى عَيْنَيْهِ حَيَاءً : أَطْبَقَ جَفْنَيْهِ وَنَظَرَ إلَى الأَرْضِ- معجم المعاني الجامع.
(2)عن أنس بن مالك فى حديث طويل رواه البخارى فى صحيحه وابن منده فى كتاب الإيمان، الأسماء والصفات للبيهقى وغيرها، ونصه ... : (سَمِعْتُ أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ يُحَدِّثُ عَنْ لَيْلَةِ أُسْرِيَ بِالنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ مَسْجِدِ الْكَعْبَةِ، أَنَّهُ جَاءَهُ ثَلَاثَةُ نَفَرٍ - قَبْلَ أَنْ يُوحَى إِلَيْهِ - وَهُوَ نَائِمٌ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ، فَقَالَ أَوَّلُهُمْ: أَيُّهُمْ هُوَ؟، قَالَ أَوْسَطُهُمْ: هُوَ خَيْرُهُمْ، فَقَالَ: خُذُوا خَيْرَهُمْ، فَكَانَ تِلْكَ اللَّيْلَةَ فَلَمْ يَرَهُمْ. حَتَّى جَاءُوا لَيْلَةً أُخْرَى، وَالنَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَائِمَةٌ عَيْنَاهُ وَلا يَنَامُ قَلْبُهُ، وَكَذَلِكَ الأَنْبِيَاءُ تَنَامُ أَعْيُنُهُمْ وَلا تَنَامُ قُلُوبُهُمْ، فَلَمْ يُكَلِّمُوهُ حَتَّى احْتَمَلُوهُ، فَوَضَعُوهُ عِنْدَ زَمْزَمَ، فَتَوَلَّى جِبْرِيلُ عَلَيْهِ السَّلامُ، فَشَقَّ جِبْرِيلُ مَا بَيْنَ نَحْرِهِ إِلَى لَبَّتِهِ، ثُمَّ فَرَّجَ صَدْرَهُ وَجَوْفَهُ فَغَسَلَهُ بِمَاءِ زَمْزَمَ، حَتَّى أَنْقَى جَوْفَهُ، ثُمَّ أَتَى بِطَسْتٍ مِنْ ذَهَبٍ فِيهِ نُورٌ، مِنْ ذَهَبٍ، مَحْشُوًّا إِيمَانًا وَحِكْمَةً، فَحُشِيَ بِهِ صَدْرَهُ وَجَوْفَهُ وَأَصْلَ أُذُنِهِ ثُمَّ أَطْبَقَهُ، ثُمَّ عُرِجَ بِهِ). وللحديث بقية طويلة .


لمشاهدة الروابط يلزمك التسجيل

لمشاهدة الروابط يلزمك التسجيل
لمشاهدة الروابط يلزمك التسجيل

Book_eshrakat_alesraa_V2






















تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع











المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
الاسراء والمعراج anis
0 178 anis
الاسراء والمعراج رحلة إلى الأخرة anis
0 70 anis

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 17:21