اشتقتا لهم

بسم الله الرحمن الرحيمالسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهالحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد:&am ..




07-01-2015 17:03
 offline 
المشاركات
724
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
15
الجنس
ذكر


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وبعد:
 

كان الصالحون يتفقدون أحوال إخوانهم باستمرار، وهكذا أمرنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم –
في الحديث القدسي يقول :


((حقت محبتي للمتحابين في، وحقت محبتي للمتواصلين في، وحقت محبتي للمتناصحين في، وحقت محبتي للمتزاورين في، وحقت محبتي للمتباذلين في)) رواه أحمد.
ومن أقوال بعض الحكماء :


" من جاد لك بمودته فقد جعلك عديل نفسه ، فأول حقوقه اعتقاد مودته ، ثم إيناسه والانبساط إليه في غير محرم ، ثم نصحه في السر والعلانية ، ثم تخفيف الأثقال عنه ، ثم معاونته فيما ينوبه من حادثة أو يناله من نكبة ، فإن مراقبته في الظاهر نفاق ، وتركه في الشدة لؤم ".





ويقول عطاء بن أبي رباح رحمه الله :


"تفقدوا إخوانكم بعد ثلاث ، فإن كانوا مرضى فعودوهم ، أو مشاغيل فأعينوهم ، أو نسوا فذكروهم "


من هذا المنطلق هناك اخوان لنا لا اقول غابوا عنا لانهم في القلوب والوجدان
 ولكن اقول افتقدناهم بشدة عسى ان يكون المانع خيرا
كانوا معنا بالأمس
وتلفتنا اليوم فلم نجد إلا إضاءاتهم السابقة
عانقونا بافكارهم الهادفة  وبأقلامهم المنيرة
بحبهم .. وبأي شيء آخر
نقول لهم افتقدناكم افتقدناكم اشتقتا لكم  اشتقتا لكم..................................

وهذه دعوة لكل من اشتاق الى اخ والى كل من اشاتقت الى اخت
ان يوجهوا لهم كلمات صادقة مع ذكر اسمائهم
خصوصا ونحن في هذه الايام المباركة لعل بعضهم يقوم بزيارة هذا الملتقى الطيب في هذا الشهر المبارك
فمهما ابتعدوا فلابد وان يشتاقوا ويلقوا نظرة ولو من بعيد  
فالواحد دائما ما يرجع الى الأحباب
 فسيجدوا ان ذكرهم ما زال قائما


إن كان غيابكم دائما أو مؤقتا نكتب لكم ونحن على
يقين بأن قلوب المحبين لاتحتاج إلى كتابة
ونحن على يقين بمساحات البياض في قلوبكم
وكلنا أمل في تجاوبكم  فلا تقتلوا هذا الأمل

نحبكم في الله  ونتمنى عودتكم
 أو على الأقل طمنونا عليكم

قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - :
«ما أعطي عبد بعد الإسلام خيرًا من أخ صالح، فإذا رأى أحدكم ودًا من أخيه فليستمسك به».
وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.
















تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع












الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 05:07