قراصنة يستغلون خللا في عناوين الإنترنت لتعطيل المواقع

قد يتأثر مستخدموا الإنترنت باستغلال القراصنة لهذا الخلل لتعطيل المواقع الالكترونية يستغل القراصنة وجود خلل خطير في بني ..




08-06-2015 21:30
 offline 
المشاركات
1671
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
40
الجنس
ذكر

150804164957_hackers_target_internet_address_bug_640x360_getty
قد يتأثر مستخدموا الإنترنت باستغلال القراصنة لهذا الخلل لتعطيل المواقع الالكترونية

يستغل القراصنة وجود خلل خطير في بنية شبكة الإنترنت، وفقا لإحدى الشركات الأمنية.





ويستهدف هذا الخلل الأنظمة التي تحول محددات مواقع المعلومات (URL) إلى عناوين بروتوكول الإنترنت (IP addresses).
ويهدد هذا الخلل خدمات الإنترنت، كما يسمح للقراصنة بإطلاق هجمات على المواقع لحرمانها من الخدمة، واحتمال إجبارها على الانقطاع عن الخدمة.
ومع ذلك، من المرجح ألا يتأثر مستخدموا الإنترنت العاديون بشدة.
"بند" هو اسم مجموعة متنوعة من برمجيات نظام أسماء النطاقات (DNS) المستخدمة في معظم خوادم الإنترنت.
ويسمح الخلل الذي اكتشف مؤخرا للقراصنة بتعطل البرمجيات، وبالتالي قطع الخدمة عن نظام أسماء النطاقات ومنع محددات مواقع المعلومات، على سبيل المثال، من العمل.
وهناك تصحيح لهذا الخلل بالفعل، غير أن العديد من الأنظمة ما زالت بحاجة للتحديث.
وقال تحالف أنظمة الإنترنت، الذي يطور مجموعة "بند"، في تغريدة على موقع تويتر إن الخلل كان "خطيرا للغاية" و"كان من السهل استغلاله".
شن هجمات
وقال دانيال سيد، خبير في الشبكات بشركة "سوكوري" في تعليق على مدونته إنه كان هناك هجمات بالفعل لاستغلال هذا الخلل.
وأضاف لبي بي سي: "تعطلت برمجيات نظام أسماء النطاقات لعدد قليل من عملائنا في مختلف الصناعات نتيجة لهذا الخلل. بناء على خبرتنا، في كثير من الأحيان لا يتم تصحيح برامج الخوادم، مثل بند واباتشي و"أوبن-إس-إس-إل" وغيرها، كما ينبغي."
وقال براين هونان، خبير في الأمن الإليكتروني، إنه من المتوقع أن يكون هناك ارتفاع حاد في استغلال هذا الخلل خلال الأيام القليلة المقبلة.
ومع ذلك، أضاف هونان أنه لا يزال هناك إمكانية للدخول على المواقع الإلكترونية في كثير من الأحيان عبر طرق أخرى وعناوين مؤقتة على خوادم نظام أسماء النطاقات في جميع أنحاء العالم، حتى عند انهيار بعض خوادم نظام أسماء النطاقات الرئيسية.
وقال هونان: "إنه ليس سيناريو بلا حلول، لكن الأمر يكمن في مسألة التأكد من أن هيكل نظام أسماء النطاقات يمكنه الاستمرار في العمل في الوقت الذي تتم فيه عملية التصحيح".
وقال سيد، الخبير في الشبكات، إنه من المرجح أن يكون هناك تأثير محدود على مستخدمي الإنترنت العاديين.
وأضاف: "لن يشعر مستخدموا الإنترنت العاديون بالكثير من المعاناة، إلى جانب تعطل عدد قليل من المواقع وخدمة البريد الإلكتروني".


تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع












الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 21:21