لاجئون سوريون يرتمون في أحضان المسيحية

وردة بوجملين تعيش عائلاتٌ سورية مشتتة بين مختلف دول العالم بسبب السياسة التي انتهجتها عددٌ من الدول العربية والإسلامية ..




09-09-2015 00:22
 offline 
المشاركات
724
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
15
الجنس
ذكر

750_2_220829251






وردة بوجملين
تعيش عائلاتٌ سورية مشتتة بين مختلف دول العالم بسبب السياسة التي انتهجتها عددٌ من الدول العربية والإسلامية التي منها من كانت سندا لـ"الجيش الحر" من خلال مدِّه بالأسلحة والمال، ومنها من كانت الدرع الواقي للطاغية بشار الأسد ضد شعبه الأعزل، ولكن هذه الدول أو الحكومات رفضت استقبال أفراد وأطفال الشعب السوري الفارين من بطش الأسد، في الوقت الذي تهتم الحكومات الأوربية بأمر هؤلاء اللاجئين.
حملات لطرد السوريين من الدول العربية

الأكثر من ذلك هذه الحملات التي تقودها شخصيات معروفة في الخليج وعدد من الدول العربية لمنع دخول اللاجئين السوريين إلى أراضي في ظل تدفقهم المستمر على الدول العربية بشكل كبير، حيث صرّح فهد الشليمي مدير المنتدى الخليجي للأمن والسلام قائلاً "الكويت ودول الخليج لا تصلح للاجئين وإنما تصلح للعمل فقط لأن المعيشة في هذه البلدان مكلّفة وغالية بينما الحياة ستكون ميسورة في لبنان أو تركيا، وفي النهاية نحن لن نتمكن من استقبال ناس آخرين من بيئة أخرى عندهم مشاكل نفسية أو عصبية وتدخلهم في المجتمع هكذا بشكل عشوائي؟!".

وفي الوقت الذي تملصت الحكومات العربية من دورها إزاء اللاجئين السوريين دعا أمس الأول البابا فرنسيس كل رعية كاثوليكية في أوروبا إلى استقبال عائلة من اللاجئين، مشيرا إلى أنه سيبدأ بالرعيتين الموجودتين في الفاتيكان، معلنا خلال قداس يوم الأحد الماضي في ساحة القديس بطرس في روما أنه على "كل رعية، وكل جماعة دينية، وكل دير، وكل مكان مقدس في أوروبا أن يستقبل عائلة" من اللاجئين.

كما أعلن الرئيس فرانسوا هولند أن فرنسا مستعدة لاستقبال "24 ألف لاجئ" في السنتين المقبلتين، واقترح "توزيع 120 ألف لاجئ على دول الاتحاد الأوروبي في السنتين المقبلتين".



سوريون يشترون السلام بالمسيحية

إلى ذلك، نشرت مواقع عربية وأوربية صورا واعترافات للاجئين سوريين اعتنقوا المسيحية في ألمانيا، وهي الظاهرة التي أثارت ضجة كبيرة، بعد تخلّي هؤلاء عن إسلامهم وتم تعميدهم من طرف الكاهن "جوتفريد مارتنز"، أعلنوا دخولهم في المسيحية في كنيسة ترينيتي الإنجيلية، التي شهدت اعتناق العديد من المسلمين المسيحية طمعًا في اللجوء بألمانيا بسبب الوضع الأمني الكارثي في بلادهم وانسداد كل أبواب الدول العربية في وجوههم، ليكون حل تغيير الديانة هو الأقرب لهم والأيسر، خاصة وأن الكنيسة ستوفر لهم حياة الرفاهية بعيدا عن المطاردة التي يلقونها في الدول العربية، حيث قال القس "مارتنز": "الناس يأتون إلى هنا لأن لديهم نوعاً من الأمل بشأن لجوئهم مرارا وتكرارا وأنا أدعوهم إلى الكنسية لأني أعرف أن من يأتي هنا لن يخرج دون تغيير".

وأكد قسّ الكنيسة، أن عدد المسلمين الداخلين في المسيحية ليس بقليل، واصفًا الأمر بـ"المعجزة" ويؤكد أنه يوجد أكثر من 80 حالة أخرى على مدار الأيام المقبلة في انتظار التعميد، وهم أقلية ضئيلة بالمقارنة مع عدد المسلمين بألمانيا حيث يوجد في برلين وحدها 4 ملايين مسلم، الأمر الذي اعتبره متتبّعون للشأن السوري والدولي بـ"العادي" في ظل المعاملة السيئة التي يلقاها اللاجئون السوريون في البلدان العربية والإسلامية.



على المجتمع الدولي إيقاف الحرب في سوريا

وفي هذا السياق، عبرت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين عن أسفها الشديد من مشهد الخذلان الذي يميّز الشعوب والحكومات العربية إزاء اللاجئين السوريين.

وقال الدكتور عمار طالبي نائب رئيس جمعية العلماء المسلمين في اتصال مع "الشروق": "نحن نأسف أسفا شديدا على خذلان العرب والمسلمين لإخوانهم المشردين في الأرض والغرقى في البحار والأطفال الرضع وغير الرضع الذين تقذف بهم الأمواج على الشواطئ ولا يتحرك هؤلاء لا شعوبا ولا أنظمة في حين نرى الأوربيين من الألمان والنمساويين والإسبان والفرنسيين يهبّون لنجدتهم ويفتحون لهم الأبواب ويتبرّعون بالأموال لأن لهم روحا إنسانية واضحة"، وتابع الدكتور عمار طالبي قائلاً: "أما أهلنا فهم مشغولون بقتل بعضهم بعضا والغفلة التامة عن نجدة إخوانهم مما يعانون، ولا حل لهؤلاء إلا بحل مصدر التشريد في سوريا وغيرها من البلدان التي يُشرّد أهلها"، ودعا المتحدث المجتمع الدولي إلى حل هذه المشكلة ووقف سيلان الدماء في سوريا خاصة، حيث قال: "لا بدّ من إسراع المجتمع الدولي لحل هذه المشكلة ووقف القتل، على خطى الاتحاد الأوربي ولقاء الرئيس الأمريكي مع عاهل السعودية" وشدد قائلا: "لابد أن يصبح هذا أمرا واقعا في أقرب الآجال ولا يُؤجَّل أكثر من هذا".

وتجدر الإشارة إلى أن حوالي 365 ألف مهاجر ولاجئ عبروا البحر المتوسط منذ شهر جانفي الماضي، وقضى أكثر من 2700 مهاجر بحسب أرقام نشرتها منظمة الهجرة الدولية الجمعة الماضية، ووصل أكثر من 245 ألف منهم إلى اليونان، وما يقرب من 116 ألف إلى إيطاليا.


تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع












الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 05:10