"شارلي إيبدو" تعود لاستفزاز المسلمين من بوابة الطفل إيلان

أثار لاعب نادي فران بوران البلجيكي، نسيم سعدي البلجيكي الجنسية ذو الأصول المغاربية، الجدل في وسائل الإعلام العالمية الإ ..




09-15-2015 01:09
 offline 
المشاركات
724
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
15
الجنس
ذكر

nassim_saadi600_635584330






أثار لاعب نادي فران بوران البلجيكي، نسيم سعدي البلجيكي الجنسية ذو الأصول المغاربية، الجدل في وسائل الإعلام العالمية الإثنين، وعلى وجه التحديد الفرنسية والبلجيكية منها، بإشادته بالأخوين كواشي، منفذي الهجوم على الصحيفة الفرنسية الساخرة "شارلي إيبدو" والمعروفة بتحاملها على الإسلام والمسلمين، وهذا تعليقا على رسوم كاريكاتورية للصحيفة المثيرة للجدل، تتضمن إساءة جديدة للمسلمين من خلال التعليق على حادثة غرق الطفل السوري إيلان، التي جابت العالم ولقيت تعاطفا منقطع النظير، إلا من "شارلي إيبدو"، التي وجدت في هذه المأساة فرصة للهجوم على الإسلام والمسلمين.

وقال سعدي على صفحته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك، "لست شارلي ولن أكون كذلك أبدا.. للأسف الأخوان كواشي ليسا هنا، وأتمنى أن يفعل أشخاص آخرون نفس الشيء.. أقول ما أفكر فيه.. إنها حرية التعبير"، تعليقا على الرسوم الكاريكاتورية لـ"شارلي إيبدو"، التي ضمت إحداها تعليقا يقول "المسيحيون يمشون فوق الماء وأطفال المسلمين يغرقون فيها.."، مصحوبة بصورة لغرق الطفل السوري إيلان على الشواطئ التركية، وهو يسعى رفقة عائلته للهجرة نحو أوروبا هربا من الحرب بسوريا، فضلا عن رسم آخر يتضمن إساءة صريحة للنفس البشرية ولا تمت بأي شيء للمعاني الإنسانية، عندما استهزأت بوفاة الطفل السوري، من خلال التعليق.. "قريبا من الهدف.."، والتي تحمل الكثير من الاستخفاف بمعاناة السوريين، وهي التعليقات التي حركت اللاعب سعدي ودفعته إلى إطلاق تلك التعليقات على صفحته الرسمية على الفايسبوك، الأمر الذي أثار جدلا كبيرا في بلجيكا وفرنسا، إلى درجة أن مسؤولي ناديه "لاموه" كثيرا على ذلك وطالبوا بتوضيحات من لاعبهم، الذي عبر عن مساندته لما فعله الأخوان سعيد وشريف كواشي ذوي الأصول الجزائرية، منفذا الهجوم على صحيفة "شارلي إيبدو" يوم 7 جانفي من العام الجاري، والذي خلف مقتل 12 شخصا.

وينتظر أن تعرف هذه القضية تطورات كبيرة في الأيام القليلة المقبلة، لاسيما في ظل "التعاطف" العالمي مع الصحيفة الفرنسية المثيرة للجدل، غداة الهجوم على مقرها، على عكس ما حدث مع أحداث عالمية أخرى.


تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع












الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 05:08