ظاهرة لبس الاقراط عند الشباب الجزائري

انتشرت مؤخرا موضة البرسينغ التي شاعت في البداية بين أوساط الفتيات اللواتي جعلن منها شيئا فريدا من نوعه يزيد من إبراز أنو ..




10-08-2015 16:01
 offline 
المشاركات
724
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
15
الجنس
ذكر

انتشرت مؤخرا موضة البرسينغ التي شاعت في البداية بين أوساط الفتيات اللواتي جعلن منها شيئا فريدا من نوعه يزيد من إبراز أنوثتهن ولفت الانتباه إليهن، حيث كان استخدامه ينحصر فقط على مستوى الأنف بحثا عن سحر الفتاة الغجرية أو الهندية وجمالها الفاتن، غير أننا نشهد اليوم إقبالا كبيرا من جانب فئة الذكور على تجريبه ربما كوسيلة للتميز، وللظهور بمظهر مختلف. البرسينغ الذي يحظى بحضور لافت على مستوى الأجساد من الجنسين، خاصة وسط فئة المراهقين. وقفنا عن قرب على تباين آراء المواطنين ما بين مؤيد لإتباع الموضة وبين رافض للتقليد الأعمى.






جولة قادتنا إلى شوارع العاصمة علمنا بعدها أن البرسينغ الأصيل يكلف مبلغ 6000 دينار جزائري، وأقله سعرا يقدر بـ1000 دينار جزائري. وتختلف أسعارها أيضا حسب نوع المادة المصنوعة منه، وهناك من يضعها بمخدر وآخر بدون ذلك. وقد أكد لنا بعض الباعة أن المراهقين ومحبي الفرق الموسيقية كالهيب هوب والروك هم أكثر من يقتنيها...

ويتخذ التقليد أشكالا ومظاهر متنوعة في طريقة اللباس وتسريحة الشعر، ثم إلى تفاصيل أخرى على غرار وضع أقراط في أماكن عديدة في الجسم كـ: الأذن، الشفاه، اللسان، الحواجب، الأنف، الصرة... وقد يرجع البعض أسباب ذلك إلى ضعف الشخصية وعدم تلقي تنشئة سليمة من طرف الوالدين، وضعف الوازع الديني، بالإضافة إلى الجلوس لساعات طويلة قرب التلفاز وتتبع كرة القدم الأوروبية، ومغنيي الراب والهيب هوب. وكذا ولوج مختلف مواقع الأنترنت دون رقابة.


تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع












الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 17:36