القرءان الكريم وقواعد اللغة العربية

الكثير منا أثناء الكلام عن القرءان الكريم دائما يضع الشرط الأساسي دراسة واستيعاب فقه اللغة العربية وقواعدها النحوية والص ..




10-10-2015 04:03
 offline 
المشاركات
724
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
15
الجنس
ذكر

الكثير منا أثناء الكلام عن القرءان الكريم دائما يضع الشرط الأساسي دراسة واستيعاب فقه اللغة العربية وقواعدها النحوية والصرفية ،وأنماط التعبير الإنشائية والخبرية المباشرة والمجازية ،الآوامر بمفهوم الواجب أو المستحب،والنواهي تحريما أ...
وأنا أتابع وأتأمل في بعض آيات القرءان الكريم لاحظت أن تطبيق بعض القواعد يوصلنا الى فهم خاطئ للآية القرءانية:لذا لابد من فهم الآية في جوهرها ومقصدها وليس من خلال بنائها اللغوي:مثلا:(وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا الا ابليس أبى واستكبر وكان من الكافرين))البقرة 34.الأمر للملائكة بالفهم اللغوي وابليس لم يكن من الملائكة؟؟؟فهو لم يؤمر أصلا بالفهم اللغوي السطحي....
والمعلوم ان قواعد اللغة العربية وضعت بعد نزول القرءان الكريم ،وهي لغة ليست خاصة بالمسلمين ، بل هي للعرب عامة،ففهم القرءان الكريم يكون من خلال الآيات ومدلولاتها العامة وليس وفق قواعد النحو والصرف كتابة وقراءة ،وحتى لاافتح مجالا لأي حكم مسبق على اقول:كلمة أمرأة ،تكتب كذلك أمرأت،وكلمة نعمة تكتب كذلك نعمت...((وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مساكين))....((ادخلوا مساكنكم لايحطمنكم سليمان وجنوده))
لنجعل القرءان الكريم هو المقياس وليست قواعد اللغة العربية,التي هي ابداع بشري نسبي,

وأسأل الله أن يفقنا الى تحقيق مشروع خاص بالقرءان الكريم بين قواعد اللغة العربية وقوانين المنطق.أي بين مطلقة النص ونسبية الفهم







تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع












الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 17:36