التحقيق في مزاعم تسريب فيسبوك بيانات للمخابرات الأمريكية

الناشط ماكس سكريمس: "فيسبوك تساعد وكالات الاستخبارات الأمريكية (في القيام) بأنشطة رقابية واسعة" أعلن ..




10-21-2015 16:13
 offline 
المشاركات
1671
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
40
الجنس
ذكر

151021003031_facebook_leaks_ireland_640x360_getty_nocredit
الناشط ماكس سكريمس: "فيسبوك تساعد وكالات الاستخبارات الأمريكية (في القيام) بأنشطة رقابية واسعة"

أعلنت هيئة رقابية أيرلندية أنها ستطلق تحقيقا في مزاعم بنقل فيسبوك بيانات لمستخدمين أيرلنديين إلى الولايات المتحدة.
وقالت هيلين ديكسون مفوضة حماية البيانات، للمحكمة العليا في دبلن، إنها تنوي إجراء تحقيق سريع، بعد أن قالت سابقا إن الأمر خارج نطاق اختصاصها.
وتعود جذور القضية إلى شكوى لأحد النشطاء البارزين في الدفاع عن الخصوصية زعم فيها أن فيسبوك "تساعد وكالات الاستخبارات الأمريكية (في القيام) بأنشطة رقابية واسعة".
ويأتي تغيير مفوضة حماية البيانات لموقفها بعد حكم أصدرته المحكمة الأوروبية العليا الشهر الماضي ببطلان اتفاقية "الملاذ الآمن" والتي كانت تسمح للهيئات بإرسال بيانات من دول الاتحاد الأوروبي إلى الولايات المتحدة لمعالجتها.
ونتيجة لذلك، قالت المحكمة إن مفوضة حماية البيانات ملزمة بالتحقيق في المزاعم ضد فيسبوك، وتقرر في نهاية المطاف إذا كانت ستوقف نقل البيانات، إذا رأت أن الشركة لا تقدم "مستوى كافيا من الحماية" لمعلومات المستخدمين الشخصية.
وقال الناشط المدافع عن الخصوصية ماكس سكريمس إن التسريبات التي كشف عنها موظف الاستخبارات الأمريكي السابق إدوارد سنودن تشير إلى أن البيانات التي تملكها فيسبوك تخضع للتجسس على نطاق واسع من قبل وكالة الأمن القومي الأمريكية في إطار برنامج يسمى "بريزم". واعتبر سكريمس أن هذا الأمر يمثل انتهاكا لميثاق الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية.
وقال سكريمس: "سيكون من المثير جدا أن نرى إذا كانت (مفوضة حماية البيانات) ستتخذ إجراء، أو أنها ستجد مرة أخرى أسبابا لعدم القيام بمهمتها في توفير الحماية للمستخدمين في أيرلندا."
وكانت فيسبوك أعربت في بادئ الأمر عن رغبتها في المشاركة في الإجراءات التي تقوم بها دبلن لتصحيح ما وصفتها بـ"المعلومات غير الدقيقة" حول الإجراءات والعمليات المعلنة، لكن مفوضة حماية البيانات لم تؤكد حينها إذا كان ينبغي عليها فتح تحقيق في الأمر أم لا.
وقالت متحدثة باسم فيسبوك "فيسبوك ليست ولم تكن جزءا من أي برنامج لمنح الحكومة الأمريكية دخول مباشر إلى خوادمنا."
وأضافت "سنرد على أي تساؤلات تردنا من مفوضة حماية البيانات الأيرلندية أثناء تحقيقها في إجراءات الحماية لنقل البيانات الشخصية بموجب القانون المعمول به".
وتعنى الهيئة الرقابية الأيرلندية بهذه القضية لأن مقر فيسبوك في أوروبا موجود في دبلن.







تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع











المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
موسكو: مزاعم بعض الأطراف باستخدام الجيش السوري مواد سامة لا أساس لها من الصحة ولا تتطابق مع الواقع ɩɵɴʯʨ
0 375 ɩɵɴʯʨ

الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 03:58