"دين الآخر" .. شهادة عن حرية المعتقد دون تضييق في الجزائر

خلافا للتقرير الصادر عن كتابة الدولة الأمريكية حول حرية ممارسة الديانات في العالم العام 2015 والذي يتحدث عن تضييق يواج ..




10-29-2015 04:24
 offline 
المشاركات
724
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
15
الجنس
ذكر

CSb4gPtUEAAM1Ei

خلافا للتقرير الصادر عن كتابة الدولة الأمريكية حول حرية ممارسة الديانات في العالم العام 2015 والذي يتحدث عن تضييق يواجهه أتباع غير الدين الإسلامي في الجزائر كشف برنامج تابعه المشاهدون أمس الاثنين على قناة "الشروق نيوز" بعنوان "الشروق تحقق" الوجه الآخر لواقع ممارسة الشعائر الدينية لغير المسلمين في عدد من ولايات الوطن بالأخص بمنطقة تيزي وزو يختلف عن التفاصيل التي وردت في التقرير الأمريكي الذي تستعد وزارة الأوقاف للرّد عليه بالقول مثلما أوضحه بيان أن "الجزائر تعيش في جو من الحرية الدينية لا تتوف عليها حتى فضاءات غربية"
و تطرق العدد الجديد من "الشروق تحقق" إلى وضع معتنقي الديانة المسيحية في الجزائر كنموذج تحت عنوان "دين الآخر" أنجزته الصحافية "نجيبة عيندار" التي تنقلت إلى عدد من الولايات مثل تيزي وزو وقسنطينة وعنابة ووهران وتابعت القدّاس في عدد من الكنائس المرخص لها وغير المرخص لها، ونقلت صور وشهادات حية واعترافات مواطنين و كذا عائلات بكاملها تحوّلت إلى المسيحية وآخرين أجانب يمارسون شعائرهم وصلواتهم بكل حرية





في منطقة القبائل حيث عدد المواطنين الذين يعتنقون المسحية في ارتفاع مستمر سنة بعد أخرى، أظهر التحقيق الغالبية الكبرى للكنائس تتواجد بهذه المنطقة حيث شباب ونساء يتحدثون لكاميرا "الشروق " بكل أريحية و اطمئنان أنهم يمارسون شعائرهم وطقوسهم جهرا وبكل حرية من دون أية مضايقات سواء من طرف المجتمع أو من السلطات الأمنية المحلية
و لعل اللافت في التحقيق وضع معتنقي المسيحية في قسنطينة، هذه المدينة المحافظة جدا، مدينة عبد الحميد بن باديس، ومركز الإشعاع العلمي و الفكري سابقا، التي لم تسلم هي الأخرى من حملات التنصير، فيظهر التحقيق بعضا من المواطنين هناك يمارسون شعائرهم دون خوف من المجتمع فتحدثوا أمام كاميرا "الشروق" بحرية بعدما كان التطرق إلى مثل هذا الموضوع من الطابوهات غير القابلة للانتهاك


تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع












الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 19:34