تعليمة "مستعجلة" لتنفيذها قبل 31 ديسمبر/ زيادات في أجور 80 ألف موظف وتثبيت 15 ألف في فطاع الصحة

نوارة باشوش صحافية بجريدة الشروق اليومي مختصة بالشؤون الوطنية والأمنية وجّه عبد المالك بوضياف، وزير الصحة والسكان وإصلا ..




10-31-2015 04:26
 offline 
المشاركات
3437
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
259
الدولة
Algeria
الجنس
ذكر
Abdelmalek_Boudiaf_557442838

نوارة باشوش
صحافية بجريدة الشروق اليومي مختصة بالشؤون الوطنية والأمنية
وجّه عبد المالك بوضياف، وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، تعليمة تحمل طابع "الاستعجالي" إلى جميع مصالحه عبر الـ48 ولاية، يأمرهم فيها بضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، لتثبيت ما يزيد عن 15 ألف عامل مؤقت ومتعاقد وترسيمهم قبل نهاية ديسمبر 2015، فيما أقرت الوزارة زيادة تصل إلى مليوني سنتيم لفائدة 80 ألف عامل من مختلف الأسلاك الذين نجحوا في المسابقة التي نظمت شهر جوان الماضي.
التعليمة التي وجهها وزير القطاع إلى مديري الصحة عبر ولايات الوطن، جاءت بعد أن تلقى تقريرا مفصلا حول تهاون ورفض العديد من مسؤولي القطاع على مستوى العديد من ولايات الوطن تنفيذ تعليمات الوزير، المتعلقة بتثبيت العمال المؤقتين والمتعاقدين في مناصب دائمة، والذي يتجاوز عددهم 15 ألف من أصل 25 ألف عامل.

وحسب ما كشفت عنه مصادر مسؤولة بوزارة الصحة لـ"الشروق"، فإن عبد المالك بوضياف وجه تعليمات صارمة لمسيري القطاع بضرورة إدماج جميع العمال المتعاقدين والمؤقتين حتى يصبحون يعملون بالتوقيت الكلي بدلا من الجزئي أي العمل بـ8 ساعات في اليوم بدلا عن 5 ساعات، والتكفل بشكل نهائي بتسوية وضعية هذه الشريحة المهنية، ويتعلق الأمر بالعاملين على مستوى مديريات الصحة ومؤسسات التكوين شبه الطبي، المستشفيات الجامعية ومراكز الأمومة والمؤسسات العمومية الاستشفائية والصحة الجوارية وكذا أصحاب مناصب الحراسة والصيانة والنظافة، وهذا قبل 31 ديسمبر 2015 .

كما أقرت وزارة الصحة زيادة لفائدة 80 ألف عامل من مختلف الأسلاك الذين نجحوا في المسابقة التي نظمها القطاع خلال جوان الماضي تصل إلى مليوني سنتيم، من بينهم 11300 طبيب عام، 52000 شبه طبي و2165 عون طبي مختص في التخدير والإنعاش بما فيها أسلاك الصحة التي تعمل بالقطاعات الأخرى.

كما تعمل حاليا وزارة الصحة تحت إشراف المسؤول الأول عن القطاع، على دراسة إمكانية تعميم منحة العدوى على جميع موظفي القطاع من أعلى المرتب إلى أدناه، خاصة أن أعضاء التنسيقية الوطنية للأسلاك المشتركة لقطاع الصحة متمسكون بإعادة النظر فيها، وكذا طريقة تطبيقها وتعميمها على جميع العمال بمن فيهم الإداريون، والتقنيون السامون في علم الأوبئة والتقنيون السامون في التطهير على مستوى مصالح الوقاية والمعرضون لمختلف الأخطار وعدوى تنقل الأوبئة من منطلق إشراف غالبيتهم على تحليل عينات وتحاليل تشمل مواد هي مصدر لإصابتهم بالعدوى.


تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع











الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 17:17