عبارات جزائرية خبيثة : يا النية، يا الجايَح، ياالراقد... إسرق كيما راهم يسرقوا...أخطف !؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته في مجتمعنا المتخلف والجاهل تسوده عقلية الرُجّلّة والبَلْدة وعقلية السوق والحواتين ...وم ..




11-13-2015 05:01
 offline 
المشاركات
724
تاريخ الإنضمام
09-30-2013
قوة السمعة
15
الجنس
ذكر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في مجتمعنا المتخلف والجاهل تسوده عقلية الرُجّلّة والبَلْدة وعقلية السوق والحواتين ...ومْسَلْمين مُكَتَفين!
كثيرا من نسمع عبارات خبيثة كـ : يا النية، يا الجايَح، يالراقد... إسرق كيما راهم يسرقوا...أخطف...الطاق على من طاق... أخرجي باش تتزوجي...الخ !!؟
عبارات مُثبطة من خبثاء النفس ومنافقين في حق ناس يتميزون بالنوايا الصادقة والجدّية في حياتهم العملية وسلامة الدين وطيبة القلب ورجاحة العقل... وعلو الهمة في حب الدين والوطن وصالح الأعمال
والأدهى والأمّر أننا نعلم أنها قد تؤثر أو أثرت على الكثير من الناس الأسوياء وأحدثت فيهم شكوك واحساس بالدونية وتثبيط ويأس وعُقد سلبية أخرى...

فكيف نتعامل مع مثل هذه السلوكيات ؟
أبشروا وطالعوا ما يلي...وموعدكم الجنة خالدين فيها إن شاء الله

يتهمونني بالطيب إلى حد السذاجة
فتوى رقم: 220995
منقول من موقع الإسلام سؤال وجواب


السؤال : يحزنني كثيرا أن كثيرا ممن أعرفهم أخبروني أني لست فطنا ، وأني لا يعتمد علي ، وأني طيب إلى درجة السذاجة ، شعور مؤلم أن يسمع الإنسان كلاما موجعا مثل هذا ، خاصة من أقرب الناس لي ، علما أني - ولله الحمد - وهبني الله قدرات عظيمة ، مثل اللباقة في الكلام ، وحسن التصرف ، وتولي المسؤولية بكل حنكة وحكمة ، والنباهة ، والفطنة . فأريد إظهار قدراتي لدى كل الناس أيا كانوا بنية أن يحترموني ويقدروا مكانتي ، وأن يعلموا بأني حذق ولمّاح وأستحق التقدير ، ولست بغبي وغافل ، فهل هذا من التفاخر أو الكبر المذموم شرعاً ؟ علما أني أستعملها كوسيلة رد على نظرتهم الاحتقارية الاستصغارية لذاتي . لن تستطيعوا أن تتخيلوا مدى عمق الجرح الذي أصابني بعد سماعي لهذه الأحاديث الموجعة التي تتكرر علي ، وكأني لا قيمة ولا مكانة لي . أصبحت سجين نفسي . هل أظهر قدراتي ليعرفوا من أنا فعلا ، أم لا أظهرها ظنا بأن مقصدها التكبر والتفاخر فتحبط أعمالي !؟ أرجو الإجابة على سؤالي الذي أرهق تفكيري ، وجعلني سلبيا في حياتي التي تدهورت .

الجواب :
الحمد لله
يؤلمنا أن نسمع كثيرا من صغار الشباب هذه الشكاية المتكررة ، التي تدل على اهتزاز الثقة بالنفس ، والتأثر السريع والمبالغ فيه بانتقاد الآخرين ، إلى درجة الوقوع في الاكتئاب والإحباط والرغبة عن الدنيا .
ومثل هذه المشاعر لا يعالجها – في رأينا - تكلف إظهار قدراتك في غير محلها ، وإنما يعالجها أمور مهمة ، نختصرها فيما يلي :

أولا :
أن تعزز ثقتك بنفسك ، فالواثق لا تؤثر فيه الكلمات الطائشة التي تصدر عن الحاقدين أو الحاسدين أو الصغار الأغرار ، وإنما إذا وُجِّه إليه الانتقاد من أحد العقلاء الحكماء راجع نفسه ، واستفاد من بيان النقص الذي عنده ، وفي الوقت نفسه لم تهتز ثقته بنفسه في جميع الجوانب الأخرى الإيجابية والإبداعية في شخصيته ، ولم يتأثر نجاحه في حياته من الجهات الأخرى . هذه سمة الواثق ، يستفيد من النقد الصحيح ، ويُعرض عن النقد السلبي المتسرع ، وفي جميع الأحوال لا تتأثر شخصيته عامة بما سمعه ، وإنما يسعى دائما للأفضل مع الاعتزاز والبناء على ما حققه ، من غير هدم ولا إلغاء .

ثانيا :
أن تُدرك أن الطعن والتنقص من قبل الآخرين له بداية وليس له نهاية ، فالأذى في الناس كثير ، ودوافعه النفسية المريضة أكثر ، ولو وقف كل منا عند طعن كل جاهل فينا لَمِتنا هما وغما ، ولما تقدمنا خطوة واحدة في سبيل النجاح في حياتنا ، وإذا كان الله جل جلاله ، وعز شأنه ، لم يسلم من ألسنة البشر بالسب والأذى ، فهل تريد ذلك أنت ، وأنت العبد الفقير إلى الله سبحانه . قال صلى الله عليه وسلم : ( مَا أَحَدٌ أَصْبَرُ عَلَى أَذًى سَمِعَهُ مِنْ اللَّهِ يَدَّعُونَ لَهُ الْوَلَدَ ثُمَّ يُعَافِيهِمْ وَيَرْزُقُهُمْ) رواه البخاري (7378) ، ومسلم (2804) .
يقول ابن مفلح المقدسي رحمه الله : " قال موسى صلوات الله عليه : يا رب ! إن الناس يقولون فيَّ ما ليس فيَّ ! فأوحى الله إليه : يا موسى : لم أجعل ذلك لنفسي ، فكيف أجعله لك " .
انتهى من " الآداب الشرعية " (1/7-8).
والفائدة من هذا الخبر أن لا يكون نقد الحساد ، وطعن المغرضين ، سببا في فتور المسلم عن نجاحه وتقدمه ، ولا سببا في حبوط همته وضعف عزيمته ، وليتذكر دائما أن الله عز وجل والملائكة والرسل والأنبياء لم يسلموا من الشتم والأذى .

ثالثا :
كما ننصحك أن تنشغل بتحقيق النجاحات في علمك وشخصك ، فتحرص على تطوير مهاراتك ، والالتحاق بالدورات النافعة التي تعلم العلوم الشرعية ، أو علوم الحاسوب ، أو الرياضات المفيدة ، فضلا عن النجاح في دراستك والتفوق فيها ، كل ذلك سيكون الأفضل لك في الدنيا والآخرة ، وسيشغلك عن القيل والقال الذي تسبب لك بالأذى ، بل هو الذي سيثبت بطريقة عملية : مدى نجاحك ، وتفوقك ، وأنك لست كالذي يظنونه بك .
فشأن المسلم دائما هو امتثال وصية النبي صلى الله عليه وسلم حين قال : ( الْمُؤْمِنُ الْقَوِيُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ ، وَفِي كُلٍّ خَيْرٌ . احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ ، وَاسْتَعِنْ بِاللَّهِ وَلَا تَعْجَزْ ، وَإِنْ أَصَابَكَ شَيْءٌ فَلَا تَقُلْ لَوْ أَنِّي فَعَلْتُ كَانَ كَذَا وَكَذَا ، وَلَكِنْ قُلْ : قَدَرُ اللَّهِ وَمَا شَاءَ فَعَلَ ، فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ ) رواه مسلم (2664) .

رابعا :





أما سعيك في إظهار القدرات والمهارات فهذا فيه تفصيل :
إن كان الموقف يتطلب منك إظهار كفاءتك في حسن التصرف ، أو الحكمة في القول ، أو لباقة الحديث ، ونحو ذلك ، فلا حرج عليك في اتخاذ الموقف المناسب ، بل هذا هو الواجب عليك ، ليس لأجل إقناع الناس بما عندك ، وإنما لأن الظرف يقتضي ذلك ، ولأن الصواب في هذا المقام أن تفعل ذلك .
أما إذا لم يكن هناك ظرف ولا مناسبة أصلا ، ولا وجد الحدث الذي يحتاج منك التصرف بما ذكرته في سؤالك ، فلا ينبغي لك تكلف أقوال أو أفعال لتثبت للناس ما في شخصيتك ، فإن فعلت ذلك وقعت في التنطع المذموم ، ودللت على ضعف ثقتك بنفسك ، وتسببت - في الوقت نفسه - بتنفير من حولك بسبب هذا التصرف في غير مقامه المناسب .

وللمزيد ننصح بمراجعتك الفتاوى الآتية :
(115129) - ماذا تعني ثقة المسلم بنفسه وهل تتعارض مع حاجته لربه تعالى ؟
(211221) - يعاني من الشكوك وضعف الثقة بالنفس

والله أعلم .

*****
نسأل الله العفو والعافية والتوفيق والسداد والنجاة من زيغ العباد
والحمد لله رب العالمين


تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع












الكلمات الدلالية
لا يوجد كلمات دلالية ..







الساعة الآن 04:51