account_circle

تسجيل الدخول

التنبيهات
Logo
المنتدى



مدير العام

rating




احترقت معدات وتجهيزات حديثة لاتصالات الجزائر بوادي السمار في العاصمة، كانت تستعمل في تجارب الجيل الرابع للهاتف الثابت، ما قد يؤجل إطلاق هذه التقنية في الجزائر.








وأفادت مصادر على صلة بالملف لـ"الشروق" أن الحادث نتج عند قيام خبراء اتصالات الجزائر بإجراء تجارب شبكة الأنترنت من الجيل الرابع "أل.تي.أو"، حيث احترقت ما تعرف ببطاقة الجيل الرابع الجد متطورة، والتي بإمكانها توفير تدفق فائق للأنترنت يصل إلى حدود 10 جيغابايب، مشيرة إلى أن هذه التجهيزات وخصوصا بطاقة الجيل الرابع ستكلف خزينة اتصالات الجزائر ما قيمته 30 مليون دولار.



وأوضحت ذات المصادر، أن هذه الحادثة من شأنه تأخير إطلاق الجيل الرابع وشبكة "أل تي أو وي ماكس،" خصوصا أن مجمع اتصالات الجزائر كان يعول على هذه التقنيات الجديدة لمنافسة انتشار الجيل الثالث للهاتف النقال، خصوصا أن المجمع سيوفر تدفقا فائقا للأنترنت أعلى بكثير من التدفق عبر شبكة الجيل الثالث للهاتف النقال.

تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع