account_circle

تسجيل الدخول

التنبيهات
Logo
المنتدى



مراقب

rating



file_2017-03-17_185326

يواصل الناديان الجزائريان اتحاد العاصمة وشبيبة القبائل مغامرتهما الإفريقية، لحجز تأشيرة التأهل إلى الأدوار المقبلة في دوري أبطال إفريقيا وكأس الكونفيدرالية، رغم تحقيق نتيجة إيجابية في مباراتي الذهاب، إلا أنهما لم يضمنا التأهل بعد.
 
ويسعى اتحاد العاصمة غدا السبت أمام رايل كلوب دو كاديوجو من بوركينا فاسو  لتعويض خسارته في نهائي دوري أبطال إفريقيا عام 2015 والعودة بورقة العبور للدور المقبل، بعدما انتهى لقاء الذهاب بفوز الفريق الجزائري بهدفين دون رد.

ورغم أن كامل المعطيات تصب في مصلحة أبناء "سوسطارة"، إلا أن الظروف من شأنها قلب كل المعطيات في مواجهة صعبة أمام منافس أحرج كثيرا رفقاء محمد بن يحي في عقر ديارهم  بملعب عمر حمادي.





 
أما شبيبية القبائل فيتطلع لمداواة جراحه المحلية بضمادات إفريقية، حيث يحتاج إلى هدف وحيد لإزاحة النجم الكونغولي من طريقه غدا السبت، على أرضية ملعب أول نوفمبر، علما بأن مباراة الذهاب انتهت بالتعادل السلبي.

ويستفيد الكناري من عودة جميع لاعبيه الذين عانوا من الإصابة باستثناء القائد علي ريال الذي لم يتماثل للشفاء.
 
يبدو أن أبناء سوسطارة وجرجرة في ظروف جيدة للعب أدوار متقدمة في المنافسات الإفريقية، فالاتحاد  يسعى لتأكيد استفاقته في البطولة وعودته القوية، أما الشبيبة فيحتاج إلى فوز يكون نقطة انطلاق جديدة للكناري وطي صفحة النتائج السلبية المحلية.
تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع