ذكاء اصطناعيٌّ يتعرّف على العواطف ويتفاعل معها

الإحساس بالخراف تُقدِّم شركة مارفل في مسلسلها laquo;أيجنتس أوف شيلدسraquo; أحَدَ أهمّ الروبوتات التي تملك ذكاءً اصطناعي ..




07-06-2017 11:55
 offline 
المشاركات
2341
تاريخ الإنضمام
24-12-2016
قوة السمعة
452
الاعجاب
169
الجنس
ذكر






الإحساس بالخراف

تُقدِّم شركة مارفل في مسلسلها «أيجنتس أوف شيلدس» أحَدَ أهمّ الروبوتات التي تملك ذكاءً اصطناعيًّا مُميَّزًا. ولمن تابع الجزء الأخير من المسلسل، فلا بدّ أنّك تعرّفت على «آيدا» وأحببتها أو ربّما كرهتها. تمتاز شخصية «آيدا» بقدرات ذكاءٍ اصطناعيّ استثنائيّة، كفهم عواطف البشر. وبفضل فريقٍ بحثيّ في جامعةكامبردج، فربّما تنتقل هذه القدرات الاستثنائيّة قريبًا من برامج الخيال العلمي إلى الواقع.

تبدأ الخطوة الأولى في صناعة نظام كهذا بتدريب خوارزميّات الذكاء الاصطناعي على قراءة تعابير وجهيّة بسيطة ترتبط بنوع واحد من العواطف. ولتحقيق هذه الخطوة، استخدم فريقُ كامبردج خوارزميّات التعلّم الآلي لتدريب الذكاء الاصطناعي على رصد الألم عند الخراف. وقدّم الفريقُ بحثَه هذا الأسبوع في  مؤتمر جمعية مهندسي الكهرباء والإلكترونيّات «آي تربل إي» العالمي للتعرف المؤتمت على الوجوه والإيماءات في  واشنطن عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية.

artificial-intelligence-sheep-ai-pain-cambridge

ودُرِّبَ نظامُ الذكاء الاصطناعي «المُسمَّى بنظام مقياس التعابير الوجهيّة للألم عند الخراف SPFES» من خلال قاعدة بيانات تحتوي على 500 صورة للخراف. يُرَكِّز التدريبُ على التعرّف على خمس سماتٍ مختلفة في وجوه الخراف عند شعورها بالألم. ثمّ ترتِّب الخوارزميَّةُ هذه الخصائص على مقياس متدرّج من 1 إلى 10 لتحديد شدّة الألم. وأظهر اختبار النظام قدرته على تمييز شدّة الألم بدقّة تصل إلى 80%.

الإنسان والعواطف

بدأت فكرة نظام SPFES بمقالٍ كتبه بيتر روبنسون الأستاذُ في جامعة كامبردج والباحث الرئيس في المشروع. ويركّز روبنسون في أعماله على تصميم أنظمة قادرة على قراءة التعابير الوجهيّة البشريّة. وقال روبنسون فى مؤتمر «أجرى الباحثون دراساتٍ أكثر على البشر خلال سنوات عديدة… لكنّ معظم الأعمال التي ركّزت  على وجوه الحيوانات قام بها داروين، والذي زعم أنّ جميع البشر وكثيرًا من الحيوانات يعبّرون عن عواطفهم بسلوك متشابه. لذلك نظنّ أنّه يوجد كثيرٌ من النقاط المشتركة بين دراسة الحيوانات ومشروعنا في قراءة الوجه البشري.»

وقالت مروة محمود المشاركةُ في البحث «يكمُنُ الجزءُ المشوّق من البحث في أنّك تستطيع رؤية التناظر بين هذه التعابير على وجوه الخراف وتعابير وجهية مشابهة لدى البشر عندما يشعرون بالألم. يوجد تشابهٌ في العضلات المستخدمة مثلًا في وجوه الخراف ووجوهنا.»

يأمل الفريق في المرحلة المقبلة أن يدرّبوا نظام SPFES على قراءة التعابير الوجهيّة للخراف من خلال صور متحرّكة، وكذلك على قراءة التعابير الوجهيّة دون أن تنظر الخراف مباشرةً إلى الكاميرا. وحتّى في مراحله الأوليّة الآن، يساعد هذا النظامُ على تحسين حياة المواشي من خلال الاكتشاف المبكّر للحالات المؤلمة والتي تحتاجُ إلى رعايةٍ طبيّة، مضيفًا بذلك إلى قائمة التطبيقات العمليّة والبشرية للذكاء الاصطناعي.

قد يقودنا التطوير المستمر للذكاء الاصطناعي إلى نظام قادر على قراءة عواطف البشر والتفاعل معها، ليتضاءل الحدُّ الفاصل بين الذكاء البشري والذكاء الاصطناعي تدريجيًّا إلى الزوال.


 
تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع













الكلمات الدلالية
ذكاء ، اصطناعيٌّ ، يتعرّف ، العواطف ، ويتفاعل ، معها ،

« شركة آبل تكشف عن نظام الذكاء الاصطناعي المتفوق | الأحياء التخليقية، ما هي وما آفاقها المستقبلية »






الساعة الآن 05:36
Privacy Policy | سياسة الخصوصية