account_circle

تسجيل الدخول

التنبيهات
Logo
المنتدى



عضو أساسي

rating








يا معي...... يا ضدي


'إما معي إما ضدي' كلمات تذكرني كثيرا بأيام الطفولة لما كنا نريد زعامة مجموعة من أترابنا فكلما نشب شجار بسيط نركن إلى زاوية من زوايا الحي التي عششت فيها أجمل ذكريات الطفولة ثم نقول لأي فرد من المجموعة يجب أن تختار 'إما أنت معنا أو مع المجموعة الثانية' فلا نرضى إلا إذا قرر ذلك الصديق انه يختار إحدى المجموعتين.................................
لكن براءة الطفولة تجعلنا نتسامح فننسى ذلك الخلاف صغيرا كان أم كبيرا ونطوي الصفحة كي نبدأ و كأننا نلتقي للمرة الأولى فنجري و نمرح و لا نتأثر بتلك العثرات التي نبعت من البراءة و دفنت في مرفأ الطفولة و البراءة........................................... .........................
لكن و للأسف كلما كبرنا تغيرت معاني الكلمات لتكون قاسية قسوة الكبار الذين تحجرت رؤوسهم و ضاقت صدورهم حتى صار كل واحد منهم يطبق سياسة أنا و بعدي الطوفان لا فكرة إلا فكرتي ولا رأي إلا رأيي إما أن تكون معي أو ضدي ....................................
وإن كنا لنا نفس المعتقدات و نفس اللغة و نعيش في نفس البيئة ا لا أن الاختلاف في الأفكار و الآراء شيء طبيعي و وارد فلا مجال للمجاملات في هذا الأمر .........
و لو لا الاختلاف في وجهات النظر لما تقدمت أمم و قادت بل استعبدت ذوي العقول المتحجرة.
الاختلاف من طبيعة البشر و لا ينبغي أبدا أن يكون الاختلاف سبب خلاف كما هو الحال في مجتمعاتنا المتخلفة و إلا سنعود إلى العصور الغابرة إذا لم نكن فيها.....
على العكس الاختلاف في الأفكار و الآراء و تقبل الرأي الآخر من القيم البشرية التي تلاشت بفعل الأنانية و حب الذات و التسلط و حب الزعامة و السلطة ..................................
احترام الآخر و تقبل اختلافه في الرأي احترام للنفس و حفاظ على القيم الإنسانية و العلاقات الاجتماعية ..........................
في عصر طغت عليه الأنانية و الاعتلاء و حب التحكم بالآخرين كلما أتيحت الفرصة أصبح الجميع يطبق قاعدته' إما معي و إما ضدي' و لهذا كلما تذكرت معناها في صبانا تبسمت و كلما فهمت معناها في أيامنا هذه دمعت عيناي لما قد يترتب على هذه الافكار من ابتعاد عن الوسطية و الخلاف الغير المبني و خسارة الأحبة و الأصدقاء لأسباب واهية و تافهة و أتمنى ألا يحدث هذا أبدا أبدا أبدا.....................
تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع


لا يوجد كلمات دلالية ..