account_circle

تسجيل الدخول

التنبيهات
Logo
المنتدى



المراقب العام

rating






لماذا ذكر الله تعالى (ليعذبهم) مع نبينا محمد بينما ذكر (معذبهم) مع الاستغفار؟



يقول الحق سبحانه في سورة الأنفال: {وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنت َفِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُون) والسؤال هنا: لماذا ذكر الله سبحانه (ليعذبهم) مع الرسول -صلى الله عليه وسلم- بينما ذكر (معذبهم) مع الاستغفار




 








large-%D9%84%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D8%B0%D9%83%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%89-%D9%84%D9%8A%D8%B9%D8%B0%D8%A8%D9%87%D9%85-%D9%85%D8%B9-%D9%86%D8%A8%D9%8A%D9%86%D8%A7-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%A8%D9%8A%D9%86%D9%85%D8%A7-%D8%B0%D9%83%D8%B1-%D9%85%D8%B9%D8%B0%D8%A8%D9%87%D9%85-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%BA%D9%81%D8%A7%D8%B1%D8%9F-ba6b0



 



والجواب: أنّه قد جاء في صدر الآية بالفعل: (ليعذبهم) وجاء بعده بالاسم (معذبهم) وذلك أنه جعل الاستغفار مانعًا ثابتًا من العذاب، بخلاف بقاء الرسول بينهم فإنه-أي العذاب- موقوت ببقائه بينهم. فذكر الحالة الثابتة بالصيغة الاسمية والحالة الموقوتة بالصيغة الفعلية، وهو نظير قوله تعالى: "وَمَا كُنَّا مُهْلِكِي الْقُرَى إِلَّا وَأَهْلُهَا ظَالِمُونَ" القصص/59. فالظلم من الأسباب الثابتة في إهلاك الأمم فجاء بالصيغة الاسمية للدلالة على الثبات.



ثم انظروا كيف جاءنا بالظلم بالصيغة الاسمية أيضًا دون الفعلية فقال: (وأهلها ظالمون) ولم يقل: (يظلمون)؛ وذلك معناه أن الظلم كان وصفًا ثابتًا لهم مستقرًا فيهم غير طارئ عليهم، فاستحقوا الهلاك بهذا الوصف السيء.



فانظروا كيف ذكر أنه يرفع العذاب عنهم باستغفارهم، ولو لم يكن وصفًا ثابتًا فيهم، فإنه جاء بالاستغفار



بالصيغة الفعلية (يستغفرون) وجاء بالظلم بالصيغة الاسمية (ظالمون).



إنّها رحمة الله سبحانه وتعالى بخلقه
















تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع