• المتجر

  •  




    ما هو سرّ الصلاة ؟

    ما هو سرّ الصلاة ؟ سرُّ الصلاة و لُبها إقبال القلب فيها على الله ، و حضوره بكلِّيته بين يديه ، فإذا لم يقبل عليه و اشتغ ..




    19-07-2014 19:11
     offline 
    المشاركات
    3756
    تاريخ الإنضمام
    30-09-2013
    قوة السمعة
    484

    84
    رصيد العضو : 0
    الدولة
    Algeria
    الجنس
    ذكر
    ما هو سرّ الصلاة ؟
    سرُّ الصلاة و لُبها إقبال القلب فيها على الله ، و حضوره بكلِّيته بين يديه ، فإذا لم يقبل عليه و اشتغل بغيره و لهى بحديث نفسه ، كان بمنزلة وافد وفد إلى باب الملك معتذرا من خطاياه و زلله مستمطرا سحائب جوده و كرمه و رحمته ، مستطعما له ما يقيت قلبه ، ليقوى به على القيام في خدمته ، فلما وصل إلى باب الملك ، و لم يبق إلا مناجته له ، التفت عن الملك وزاغ عنه يمينا و شمالا ، أو ولاه ظهره ، و اشتغل عنه بأمقت شيء إلى الملك ، و أقلّه عنده قدرا عليه ، فآثره عليه ، و صيَّره قلبة قلبه ، و محلَّ توجهه ، و موضع سرَّه ، و بعث غلمانه و خدمة ليقفوا في خدم طاعة الملك عوضا عنه و يعتذروا عنه ، و ينوبوا عنه في الخدمة ، و الملك يشاهد ذلك و يرى حاله مع هذا ، فكرم الملك وجوده و سعة برّه و إحسانه تأبي أن يصرف عنه تلك الخدم و الأتباع ، فيصيبه من رحمته و إحسانه ؛ لكن فرق بين قسمة الغنائم على أهل السُّهمان من الغانمين ، و بين الرضَّخ لمن لا سهم له :{ و لكل درجات ممَّا عملوا و ليُوَفيهم أعمالهم و هم لا يظلَمون }[الأحقاف :19] ،



    و الله سبحانه و تعالى خلق هذا النوع الإنساني لنفسه و اختصه له ، و خلق كل شيء له ، و من أجله كما في الأثر الإلهي : " ابن آدم خلقتك لنفسي ، و خلقت كلِّ شيء لك ، فبحقي عليك لا تشتغل بما خلقته لك عمَّا خلقتك له " .


    و في أثر آخر : " ابن آدم خلقتك لنفسي فلا تلعب و تكفلت برزقك فلا تتعب ، ابن آدم اطلبني تجدني ، فإن و جدتني و جدت كلّ شيء ، و إن فُتَّك فاتك كلّ شيء ، و أنا أحب إليك من كلّ شيء".
    و جعل سبحانه و تعالى الصلاة سببا موصلا إلى قُربه ، و مناجاته ، و محبته و الأنس به .



    ما بين الصلوات الخمسة تحدث الغفلة

    و ما بين الصلاتين تحدث للعبد الغفلة و الجفوة و القسوة ، و الإعراض و الزَّلات ، و الخطايا ، فيبعده ذلك عن ربه ، و ينحّيه عن قربه ، فيصير بذلك كأنه أجنبيا من عبوديته ، ليس من جملة العبيد ، و ربما ألقى بيده إلى أسر العدو له فأسره ، و غلَّه ، و قيَّده ، و حبسه في سجن نفسه و هواه .



    فحظه ضيق الصدر ، و معالجة الهموم ، و الغموم ، و الأحزان ، و الحسرات ، و لا يدري السبب في ذلك. فاقتضت رحمه ربه الرحيم الودود أن جعل له من عبوديته عبودية جامعة ، مختلفة الأجزاء ، و الحالات بحسب اختلاف الأحداث التي كانت من العبد ، و بحسب شدَّة حاجته إلى نصيبه من كل خير من أجزاء تلك العبودية .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





    من كتاب(أسرار الصَّلاةو الفَرق و الموازنَة بين ذَوق الصَّلاة و السَّماع)
    للإمَام العلامَة ابن قيِّم الجَوزيَّة
     
     
    دمتم بحفظ الله ورعايته

    تقييم الموضوع:
    الرجاء تقييم الموضوع








    المواضيع المتشابهه
    عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
    ماذا يفعل من لا يخشع في الصلاة ؟ يجيبك الشيخ صالح بن فوزان الفوزان حفظه الله anis
    0 344 anis
    كيف تتلذذ بالصلاة؟ Lovers
    0 470 Lovers

    الكلمات الدلالية
    الصلاة ،

    « الخشوع في الصلاة وحضور القلب فيها، وعلاج الوسوسة | فضل المساجد وفضل من يعمرها »






    الساعة الآن 16:33
    Privacy Policy | سياسة الخصوصية