• المتجر

  •  




    هل تدعو إلى بيتك إلا من تحب

    هل تدعو إلى بيتك إلا من تحب؟! حج علي بن الموفق ستين حجة قال : فلما كان بعد ذلك جلست في الحجر أفكر في حالي و كثرة ترداد ..




    18-09-2014 22:06
     offline 
    المشاركات
    724
    تاريخ الإنضمام
    30-09-2013
    قوة السمعة
    28

    4
    رصيد العضو : 0
    الجنس
    ذكر
    هل تدعو إلى بيتك إلا من تحب؟!


    حج علي بن الموفق ستين حجة قال :
    فلما كان بعد ذلك جلست في الحجر أفكر في حالي و كثرة تردادي إلى ذلك المكان و لا أدري

    هل قبل مني حجي أم رد ؟!!
    ثم نمت فرأيت في منامي قائلاً يقول لي : هل تدعو إلى بيتك إلا من تحب قال : فاستيقظت و قد سري عني

    ما كل من حج قبل ... و لا كل من صلى وصل .
    ***
    حج رجل فتوفي في الطريق في رجوعه
    فدفنه أصحابه و نسوا الفأس في قبره فنبشوه ليأخذوا الفأس فإذا عنقه و يداه قد جمعت في حلقة الفأس
    فردوا عليه التراب ثم رجعوا إلى أهله فسألوهم عن حاله ؟
    فقالوا :صحب رجلاً فأخذ ماله فكان يحج منه :

    إذا حججت بمال أصله سحت *** فما حججت و لكن حجت العير.
    لا يقبل الله إلا كل صالحـــــة *** ما كل من حج بيت الله مبرور.

    القدوم على الله تعالى




    قدوم الحاج يذكر بالقدوم على الله تعالى .
    قدم مسافر فيما مضى على أهله فسروا به،
    و هناك امرأة من الصالحات فبكت و قالت : أذكرني هذا بقدومه القدوم على الله عز و جل ، فمن مسرور و مثبور .






    قال بعض الملوك لأبي حازم : كيف القدوم على الله تعالى؟
    فقال أبو حازم : أما قدوم الطائع على الله تعالى فكقدوم الغائب على أهله المشتاقين إليه ،

    و أما قدوم العاصي فكقدوم العبد الآبق على سيده الغضبان .
    لعلكغضبان و قلبي غافل ***سلام على الدارين إن كنت راضياً.

    في بعض الآثار الإسرائيلية يقول الله عز و جل : ألا طال شوق الأبرار إلي و أنا إلى لقائهم أشد شوقاً .

    كم بين الذين لا يحزنهم الفزع الأكبر و تتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون، و بين الذين يدعون إلى نار جهنم دعا .!!

    قال علي رضي الله عنه :
    تتلقاهم الملائكة على أبواب الجنة : سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين،
    و تلقى كل غلمان صاحبهم يطيفون به فعل الولدان بالحميم جاء من الغيبة: أبشر فقد أعد الله لك من الكرامة كذا و كذا

    و ينطلق غلام من غلمانه إلى أزواجه من الحور العين
    فيقول : هذا فلان باسمه في الدنيا
    فيقلن : أنت رأيته ؟

    فيقول : نعم ، فيستخفهن الفرح حتى يخرجنإلى أسكفة الباب .

    قال أبو سليمان الداراني
    تبعث الحوراء من الحور الوصيف من وصائفها فتقول :
    ويحك انظر ما فعل بولي الله ؟

    فتستبطئه فتبعث وصيفاًآخر ، فيأتي الأول فيقول : تركته عند الميزان ، و يأتي الثاني فيقول : تركته عند الصراط ، و يأتي الثالث فيقول

    : قد دخل باب الجنة فيستخفها الفرح فتقف على باب الجنةفإذا أتاها اعتنقه فيدخل خياشيمه من ريحها ما لا يخرج أبدا .
    تقييم الموضوع:
    الرجاء تقييم الموضوع








    المواضيع المتشابهه
    عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
    رسالة صوتية منسوبة لحمزة بن لادن تدعو إلى الجهاد ضد الولايات المتحدة RØne
    0 220 RØne
    واشنطن تدعو دمشق لتسليم ....................... ɩɵɴʯʨ
    0 479 ɩɵɴʯʨ
    يهودية تدعو المسلمين للتحلي لأخلاق نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم ɩɵɴʯʨ
    0 345 ɩɵɴʯʨ
    “جوجل” تدعو المطورين للبرمجة لنظارتها admin
    0 396 admin

    الكلمات الدلالية
    لا يوجد كلمات دلالية ..

    « لنتدبر : الجزء الثاني والخمسون | الظاهر والخفي في رسالة تلميذي السلفي »






    الساعة الآن 03:32
    Privacy Policy | سياسة الخصوصية