account_circle

تسجيل الدخول

التنبيهات
Logo
المنتدى



عضو مبدع

rating



jsk_213948503

كشفت لجنة إنقاذ شبيبة القبائل خلال ندوة صحفية نظمتها أن ديون الشبيبة فاقت 101 مليار سنتيم حسب الحصيلة المتعلقة بسنة 2013 في حين أن رأسمالها لا يتجاوز 80 مليار سنتيم، وهو الوضع الذي اعتبروه بالخطير جدا زيادة على الخروقات الصارخة للقانون والمرتكبة من طرف محند شريف حناشي وبحضور "مولود عيبود، أزري، صادمي، جمال مناد" والمحامي السابق للشبيبة صالح مريم ، الذي أكد أن ما تم كشفه سابقا وبالوثائق حول القضية أن حناشي ليس بالرئيس الشرعي للشبيبة منذ 2012..

وأنه وبعدما عجز عن نشر المحضر وإيداعه لدى المركز الوطني الولائي للسجل التجاري، قام بإسقاط عملية إدماج مستثمر جديد في الشركة ذات الأسهم والمدرج ضمن جدول أشغال الجمعية العامة من أجل رفع رأسمال الشركة، "بعدما أيقنوا أنه وجب عليهم أولا دفع الديون المتراكمة على المستثمرين في الفريق منذ 2012 والمقدرة قيمتها بأكثر من 7 ملايير سنتيم" ما دفعه الى مطالبة الرابطة الوطنية رفض محضر الجمعية العامة لعدم ايداعه بعد لدى المركز الولائي للسجل التجاري، ناهيك عن أن عملية إدماج النادي الرياضي الهاوي تمت بطريقة غير قانونية، حيث أن النادي يملك 85 بالمائة من أسهم الشركة، في حين أن المجلس الإداري يملك فقط 15 بالمائة، وهذا ما يظهر تورط محافظ الحسابات لعدم إبلاغه عن التجاوزات القانونية. مشيرا إلى أنه وفي حالة قبول المحضر، يجب على الرابطة مطالبة حناشي بحصيلة 3 سنوات خلت التي سير فيها الفريق بطريقة غير قانونية. مشيرا في سياق حديثه الى أن الشبيبة وحسب الحصيلة المودعة من طرف المجلس الإداري الخاصة بـسنة 2013، فقد تراكمت ديونها ووصلت قيمتها الى 94 مليار سنتيم وبالمقابل فان رأسمالها يقدر بـ 80 مليار سنتيم لترتفع بذلك قيمة الديون إلى 101 مليار سنتيم مع احتساب ديون المستثمرين المتراكمة في الشركة لسنة 2012 .








تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع


لا يوجد كلمات دلالية ..