account_circle

تسجيل الدخول

التنبيهات
Logo
المنتدى



عضو مبدع

rating







align="center">karouf_149328440

توصل مدرب شبيبة القبائل السابق مراد كاروف إلى اتفاق مع إدارة النادي لفسخ عقده بالتراضي، بعد تنازله عن بعض المستحقات المالية، التي كان يدين بها منذ الموسم الماضي ليحل مكانه مساعده لمين كبير، الذي أشرف على حصة الاستئناف مؤقتا إلى حين جلب مدرب جديد للنادي في فترة توقف البطولة نهاية الشهر الحالي.

وقال كاروف في حديث لـ"الشروق" مساء السبت أنه لم يكن يمانع المغادرة بسبب الضغط المفروض عليه: "اتصل بي المسيرون وقبلت بفسخ العقد لأن مبادئي لا تسمح لي بمواصلة العمل في تلك الأوضاع الصعبة، ولكنني رغم هذا أؤكد أني لا أملك أي مشكل مع أي شخص وأتمنى النجاح للمدرب القادم في قيادة الفريق إلى بر الآمان"، ورفض مدرب الشبيبة السابق، الغوص في نقاط الظل لبعض المشاكل التي كانت حدثت له في تونس، والتي كانت وراء تهديده بالاستقالة في كل مرة، مكتفيا بالخروج في صمت وأكد كالعادة قائلا:"سأبقى دائما في خدمة فريقي متى يريدني لأنني ابن الشبيبة وسأسعى لخدمتها دائما"، وكان المدرب ودع اللاعبين مساء أمس قبل الحصة التدريبية ليشرف مساعده لمين كبير بعدها على الحصة التدريبية، التي عرفت أجواء حزينة للغاية بعد أولى التعثرات أمام السياسي.

وعرفت حصة الاستئناف للشبيبة غياب وسط الميدان صديقي، الذي لازال يعاني إصابة خفيفة على مستوى الكتف ليتأكد غيابه أمام الموب، وقد استهل المدرب المؤقت لمين كبير بداية التدريبات باجتماع قصير مع اللاعبين طالبهم فيه بضرورة نسيان كل ما حدث والتركيز على مباراة الداربي، التي يحضر لهم فيها حناشي مفاجأة خاصة، والتي ستكون لا محالة منحة خاصة من أجل الانطلاق بقوة في البطولة المحترفة وتفادي تعثر آخر سيضع الشبيبة في وضعية سيئة جدا.

إلى ذلك أكد الرئيس حناشي من فرنسا للمسيرين أمس، بأنه لن يعين أي مدرب إلى ما بعد لقاء اتحاد العاصمة في الجولة الثالثة من البطولة المحترفة، وهذا حتى يأخذ كل وقته في تعيين تقني جديد سيكون أجنبيا بنسبة كبيرة بعدما رفض التقني نور بن زكري العودة للتدريب من جديد، وحتى سيكوليني هو الآخر لن يعود بنسبة كبيرة رغم رغبة بعض المسيرين في إعادته.

للعلم فقط فإن لجنة إنقاذ الشبيبة انتقدت الإدارة الحالية مطولا بعدما أقالت كاروف بعد أولى جولات البطولة المحترفة، كما أكدت بأنها ستبقي مقر النادي مغلقا إلى وقت لاحق، رغم أنها هي الأخرى تعرف بعض الانشقاقات بعد استقالة الحارس السابق إلياس إيزري الذي رفض مواصلة العمل مع جماعة الرئيس السابق ميلود عيبود.



تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع


لا يوجد كلمات دلالية ..