account_circle

تسجيل الدخول

التنبيهات
Logo
المنتدى



عضو مبدع

rating







size="5">
Franck_Madou600_710795266

مازالت قضية اللاعب الفرانكو- إيفواري فرانك مادو تلقي بظلالها على الشارع الرياضي السطايفي، ففي كل مرة تظهر مستجدات جديدة في القضية التي من المنتظر أن تأخذ أبعادا خطيرة في الأيام المقبلة، خاصة أن هيئة بلاتير كانت قد راسلت إدارة الوفاق في 11 ماي الماضي عن طريق الفاف، لكن هذه المراسلة لم تصل إلى إدارة الوفاق، كما لم تصلها مراسلة ثانية في 7 أوت الماضي، ما يطرح العديد من التساؤلات حول عدم وصول هذه المراسلات لإدارة وفاق سطيف، ما يطرح أكثر من سؤال حول هوية المستفيد من عدم إعلام إدارة الوفاق بالقضية، إلا بعد صدور الحكم الذي يطالب إدارة الوفاق بتسديد ما قيمته 4 ملايير للاعب و250 مليون لهيئة بلاتير.

وبعد الاجتماع الذي جمع أعضاء إدارة الوفاق السطايفي، تقرر أن تقوم إدارة الوفاق بمراسلة الفيفا عن طريق الفاف وتطالبها بإرسال القرار المفصل للقضية من لجنة المنازعات للإطلاع على فحواه قبل إجراءات الطعن، التي ستتم على مستوى المحكمة الرياضية بلوزان السويسرية، ومن المنتظر أن يتنقل الرئيس السطايفي حسان حمّار في الساعات القادمة إلى سويسرا، أين سيقوم بمنح ملف القضية لأحد المحامين السويسريين الذي سيتم تعيينه هناك لوضع طعن إدارة الوفاق على مستوي المحكمة الرياضية بصفة قانونية وتسديد تكاليف الطعن المقدرة بـ1500 فرنك سويسري، أي ما يعادل 22 مليونا بالعملة الجزائرية.

من جهة أخرى، وفي اتصال هاتفي مع اللاعب الفرنكو ـ إيفواري فرانك مادو، حول قضيته مع الوفاق السطايفي قصف اللاعب الإيفواري إدارة الرئيس حسان حمّار بالثقيل، ووصف ما قامت به بـ"تزوير للحقائق"، قائلا: "لم أوقع على أي وثيقة فسخ للعقد، وكل ما في الأمر أن الوثيقة التي تتحدث عنها إدارة الوفاق مزورة، وأنا أتساءل لماذا بقيت شهرين ولم ترد على مراسلات الفيفا، وبعد كسبي للقضية قامت بالحديث عن وثيقة فسخ العقد"، مضيفا: "لن أسكت على حقي".

إلى ذلك، وبعيدا عن قضية اللاعب فرانك مادو، انطلقت تحضيرات التشكيلة السطايفية البارحة بداية من الساعة السادسة بالمدرسة الوطنية للألعاب الأولمبية بالباز، لتحضير مباراة مولودية العلمة في إطار رابطة أبطال إفريقيا، وكذا الخرجتين في إطار البطولة الوطنية المقررتين أمام سريع غليزان يوم 15 سبتمبر و19 سبتمبر أمام مولودية بجاية في سطيف، وهما المباراتان اللتان يراهن عليهما مضوي من اجل تحقيق انتصارين يعبدان الطريق للتشكيلة السطايفية للعودة من جديد إلى الواجهة.


تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع


لا يوجد كلمات دلالية ..