account_circle

تسجيل الدخول

التنبيهات
Logo
المنتدى



مدير العام

rating







style="text-align: center;"> أعلن المدّعي العام الإسرائيلي أمس (الأربعاء) أن المسئولين الأمنيين ربما يواصلون ممارسة فحص البريد الإلكتروني لبعض الأجانب الراغبين في دخول البلاد، وجاء ذلك وفقا لما ذكره موقع Associated press AP.

وكتب نديم عبود -من مكتب المدعي العام- لرابطة الحقوق المدنية في إسرائيل، قائلا: "إن المسئولين ربما يطلبون من شخص فتح حسابه على البريد الإلكتروني لفحصه إذا كانوا يعتقدون أن الشخص مشتبه به".

وأضاف عبود أن بعض الأجانب ربما يرفضون فحص بريدهم الإلكتروني على الرغم من كون ذلك مهما، لتقرير ما إذا كان الشخص سيُسمح له بدخول البلاد أم لا.

من ناحية أخرى أدانت ليلي مرجليت -نائب جمعية حقوق المواطن بإسرائيل- موقف النائب العام الذي يقنن ممارسة فحص البريد الإلكتروني، والذي وصفته بانتهاك للخصوصية.

يُذكر أن هذا القرار جاء بعد الجلبة التي أثيرت العام الماضي، حينما طُلِب من بعض الزوار الذين كانوا يحاولون دخول إسرائيل فتح بريدهم الإلكتروني بعد ساعات من الاستجواب في مطار بن غوريون في إسرائيل، حيث مُنِعت ثلاث سيدات أمريكيات من أصل فلسطيني من دخول البلاد، بعدما تم فحص بريدهن الإلكتروني.
تقييم الموضوع:
الرجاء تقييم الموضوع